أطلق جنود إسرائيليون النار على فلسطيني وقتلوه على معبر الحدود الإسرائيلية-الأردنية صباح الاثنين، بعد أن حاول مهاجمة أحد الجنود وفقًا للتقارير.

ووقع الحادث على معبر جسر أللنبي الحدودي في غور الأردن، والذي يربط بين الضفة الغربية والأردن.

قاضي محكمة صلح عمان رائد علاء الدين نافع زعيتر هو الفلسطيني حامل الجنسية الاردنية الذي قتل في المعبر حسب ما ذكرت وكالة الانباء معا.

بالاضافة الى ذلك ذكرت صفحة الفيسبوك المرتبطة بمكتي رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أنه مواطن اردني بمنصب قاض بالمملكة الهاشمية.

لم تدلي السفارة الاردنية بتصريحات كما وانها لم تتمكن من ان تؤكد ان زعيتر هو مواضن اردني او انه قاض في محكمة الصلح.

وحسبما ذكرت تقارير صحافية أولية قام الرجل بمهاجمة أحد الجنود وحاول سرقة سلاحه.

قال نظمي مهنا مدير عام المعابر في السلطة الفلسطينية لوكالة فرانس برس “نحن في اطار التحقيق مع كافة شهود العيان الذين كانوا على متن الحافلة ونرفض اي رواية تقال لنا”.

وبحسب مهنا فانه “ليس هنالك اي نوع من كاميرات المراقبة ولهذا لا يمكن الوصول الى الحقيقة الا من خلال شهود العيان الذين كانوا مع الشهيد على الحافلة وعددهم نحو خمسين شخصا”.

وتابع “سنستلم خلال نصف ساعة الجثمان ونحن بانتظار قرار العائلة لتحديد موقع الدفن اما في العاصمة الاردنية عمان او في مدينة نابلس”.

واكد مصدر امني اردني لوكالة فرانس برس ان زعيتر قاض اردني غادر اليوم بشكل اعتيادي الى الضفة الغربية، بينما اشار مصدر آخر في وزارة العدل الاردنية الى ان زعيتر هو قاض في محكمة صلح عمان ولم يذهب الى عمله اليوم.

وقال والده علاء زعيتر (70 عاما) وهو قاض سابق في الاردن عبر الهاتف لوكالة فرانس برس “لا احد كان يعلم ان رائد ينوي السفر الى الضفة الغربية. ذهبنا الى المحكمة واخبرونا انه لم يات للعمل اليوم”.

واضاف وهو يبكي “ابني مسالم جدا بطبيعته وهادىء جدا ومهني في عمله” مشيرا الى انه تفاجأ بالنبأ.

وقال عوفر ليفر المتحدث باسم شركات الطيران الاسرائيلية المسؤولة عن المعابر الحدودية, بان الحادث وقع في معبر الكرمة اللنبي بعد ان عبر الشاب من الجهة الاردنية.

“رجل ابن ال 30 هاجم جندي الذي قام بقتله” قال ليفر.

وقد اهلنت وكالة معا عن هوية الرجل على انه رائد زعيتر, 38 من نابلس.

وقال مدير معبر جسر الكرامه لوكالة معا ان الجندي الاسرائيلي اطلق النار على الشاب بدعوى محاوله خطف سلاحه عند اول نقطة تفتيش اسرائيلية

وتم إطلاق النار على الرجل، في الثلاثينات من عمره، من قبل جنود آخرين في مكان الحادث. ولم يصب أي شخص آخر في الحادث.

وتم إغلاق المعبر وتعليق المرور عبر الحدود خلال التحقيق في الحادث.