مقتل شاب فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي بعد رشق الحجارة على سيارات اسرائيلية في الضفة الغربية، بحسب اقوال الجيش يوم الاثنين.

الشاب، امام جميل السفير، 16، تلقى اسعاف اولي في مكان وقوع الحادث، ولكنه توفي من اصاباته وقت قصير بعدها، قال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي بتصريح.

تم إطلاق النار على الشاب الفلسطيني بعد ان رشق الحجارة على سيارات اسرائيلية بالقرب من مستوطنة “تابوح” في مركز الضفة الغربية، وفقا للجيش. وقال الجيش ان رشق الحجارة يشكر خطر على السائقين في الشارع.

قال مسؤولون امنيون فلسطينيون انه كان يلقي الحجارة على مركبة عسكرية عندما تم رميه بالرصاص.

وهو كان برفقة عدة فلسطينيين اخرين وقت وقوع الحادث.

تم اصابة شاب اخر عمره 19 عاما في الحادث.

قال الجيش انه سوف يطلق تحقيق في الحادث، وفقا لموقع واينت.

في يوم الخميس، اصيبت فتاة اسرائيلية عمرها 11 عاما بإصابات خطيرة عندما تم القاء قنبلة مولوتوف على السيارة التي كانت تتواجد بها بالقرب من مستوطنة معاليه شومرون.

وقعت عدة مواجهات دامية بين الجنود الإسرائيليين والفلسطينيين في الشهر الاخير.

في 16 ديسمبر، قتلت القوات الإسرائيلية محمود عدوان واصابت اخر خلال تبادل النيران في الضفة الغربية، بحسب مسؤولين.

قال الجيش ان القوات الخاصة أطلق النار على الرجل بعد ان أطلق عليها النار خلال حملة اعتقالات في مخيم قلنديا شمالي القدس.

أطلق الجنود النار بعد ان القى الرجل قنبلة بيتية باتجاههم، وفقا لتصريح الجيش الإسرائيلي.

اسبوع قبل ذلك، توفي مسؤول فلسطيني وقت قصير بعد مواجهة مع الجيش الإسرائيلي. اتهم القيادة الفلسطينية اسرائيل بقتل زياد ابو عين، 55، بينما اسرائيل قالت ان الوفاة نتجت عن “جلطة قلبية” التي “قد تكون نتيجة الضغط”، مضيفة ان ابو عين عانى من مشاكل صحية، من ضمنها الامراض القلبية.