فتح فتى فلسطيني النار على جنود إسرائيليين شمالي الضفة الغربية الأحد وقُتل بعد إطلاق النار عليه مع فلسطيني آخر خلال تبادل إطلاق النار الذي تلى ذلك، وفقا للجيش.

وأطلقت القوات النار على الإثنين بعد تعرضها لإطلاق النار خلال قيامها بدورية خارج مستوطنة حينانيت الإسرائيلية، بالقرب من جنين. ووصل الجنود إلى المنطقة في إستجابة لإبلاغ عن حادثة إلقاء حجارة، كما قال الجيش في بيان له. ولم تقع إصابات على الجانب الإسرائيلي.

وجاء في بيان الجيش، “في وقت سابق هذا الصباح هاجم فلسطينيان مسلحان ببندقية جنودا إسرائيليين”.

وتابع البيان، “الجناة ألقيا الحجارة على المركبات العابرة غربي جنين. عندما وصلت القوات إلى المكان فتح منفذ هجوم النار على الجنود. القوات ردت على إطلاق النار وأطلقت النار باتجاه منفذي الهجوم، ما أسفرا عن مقتلهما”.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية مقتل الفتيين بالقرب من قرية العرقة القريبة من جنين. وذكرت وزارة الصحة أنهما نهاد رعد محمد واكد وفؤاد مروان خالد واكد، كلاهما في ال15 من العمر. وذكرت تقارير غير مؤكدا بأنهما إبني عام.

وقال الجيش إنه فتح تحقيقا في الحادثة.

ولم يتضح على الفور عدد الفلسطينيين الذي شاركوا في الحادثة. بحسب وسائل إعلام عربية، شارك في الحادثة عدد من الفلطسنييين. لكن الجيش الإسرائيلي أشار إلى أن شخصين فقط شاركا في إلقاء الحجارة وتبادل إطلاق النار الذي تلى ذلك.