قُتل رجلين فلسطينيين برصاص القوات الإسرائيلية صباح الأربعاء بعد تسللهما الى مستوطنة إيلي في الضفة الغربية والإعتداء على رجل اسرائيلي، الذي أصيب بإصابات خفيفة.

وتم ضرب وطعن الضحية بسكين امام منزله وتم نقله الى مستشفى شعاريه تسيديك لتلقي العلاج.

“تم إحضار ضحية الى مركز الصدمات في شعاريه تسيديك مع عدة جروح طعن في جسده العلوي. حالته مستقرة وخفيفة”، قال ناطق بإسم المستشفى.

وحاول منفذا الهجوم المفترضان دخول منازل في المستوطنة وبعدها اختبآ، بحسب تقرير اذاعة الجيش.

“نظرا للتهديد الخطير لسكان البلدة، اطلقت القوات النار على الشابين، ما نتج بمقتلهما”، قال الجيش بتصريح.

وتم إصدار أوامر للسكان الحوالي 4,000 بالبقاء داخل منازلهم بعد الحادث الذي وقع في ساعات الصباح الباكر.

وتقع مستوطنة إيلي حوالي 20 كلم شمال القدس في مركز الضفة الغربية.

وهذا الحادث هو الأخير في سلسلة هجمات فلسطينية ضد اسرائيليين في الأشهر الأخيرة.

وفي الأسبوع الماضي، هاجم رجل فلسطيني حارس أمن اسرائيلي في مستوطنة معاليه أدوميم في الضفة الغربية بواسطة فأس، ما نتج بإصابات بالغة. وتم اعتقال مشتبه من قبل قوات الأمن مساء السبت.

وقُتل 29 اسرائيليا وثلاثة مواطنين أجانب في موجة الهجمات الفلسطينية منذ شهر اكتوبر. وقُتل أكثر من 170 فلسطينيا، وحوالي ثلثيهم خلال تنفيذ هجمات، والباقي خلال اشتباكات مع القوات الإسرائيلية، بحسب الجيش الإسرائيلي.