قُتل فتى فلسطيني بعد إطلاق النار عليه صباح الأحد في مواجهات مع القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

وقال متحدث بإسم الجيش إن الحادثة وقعت في قرية بيت ريما، القريبة من رام الله، بعد أن تعرضت القوات الإسرائيلية لرشق بالحجارة من قبل شبان فلسطينيين.

وأصيب شرطي حرس حدود جراء إلقاء الحجارة.

وقال المتحدث بإسم الجيش إن القوات الإسرائيلية إستخدمت وسائل تفريق المظاهرات ضد الحشود وقامت بإطلاق النار على “المحرضين” الرئيسيين.

وزارة الصحة الفلسطينية ذكرت أن القتيل يُدعى أحمد حازم الريماوي (19 عاما)، والذي قُتل جراء إطلاق النار الذي أعقب ذلك.

تقارير في وسائل إعلام فلسطينية ذكرت إن الفتى هو نجل حازم عطا الريماوي، الذي قضى 15 عاما في السجون الإسرائيلية وتم إطلاق سراحه قبل ثلاثة أشهر.

وقال الجيش بأنه يبحث في التقارير التي تحدثت عن إصابة فلسطيني آخر خلال الإحتجاجات.

بحسب تقارير في وسائل الإعلام العبرية، تعرض الريماوي لإطلاق النار في صدره، وتم نقله إلى المستشفى حيث تم الإعلان عن وفاته.

ساهمت في هذا التقرير وكالة فرانس برس.