قالت مصادر فلسطينية أن الفتى الفلسطيني الذي قتل برصاص إسرائيلي بعد ظهر يوم الجمعة أثناء محاولته طعن جنود من الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية، يحمل الجنسية الأمريكية.

نشرت وزارة الصحة الفلسطينية اسم الفتى محمود محمد شعلان (17 عاما)، وهو من سكان قرية دير دابون، شمالي مدينة رام الله.

تم اطلاق النار على الشاب مما أدى إلى وفاته، عندما أشهر سكينا على جنود القوات الإسرائيلية عند نقطة تفتيش بالقرب من مستوطنة بيت إيل. لم تقع إصابات أخرى في الحادث.

في أعقاب محاولة الهجوم، شنت القوات الإسرائيلية عملية بحث في منطقة الجدار حول مستوطنة بيت ايل من أجل استبعاد حدوث أي تسلل إلى المستوطنة.

وجاء الحادث في أعقاب هجوم على أحد حراس الأمن الإسرائيليين في مستوطنة معالية ادوميم خلال الليل. وقالت الشرطة أن الهجوم كان قومي، كما حارب الأطباء لإنقاذ حياة الضحية في مستشفى في القدس.

تمت مهاجمة حارس الأمن البالغ من العمر (48 عاما) داخل مركز تجاري في المدينة. تم ضربه عدة مرات في الجزء العلوي من جسمه.