قتل الجيش الإسرائيلي فتى فلسطينيا يبلغ من العمر (17 عاما) خلال مواجهات أصيب فيها أيضا خمسة فلسطينيين آخرين في مخيم جنين، وفقا لما أعلنته الشرطة الفلسطينية الأحد.

واندلع العنف بعد أن دخل عدد كبير من وحدات الجيش الإسرائيلي إلى المخيم حيث قوبلت من قبل المتظاهرين بالرشق بالحجارة وإلقاء عبوات ناسفة تجاه الجنود، قبل أن يقوم هؤلاء بفتح النار.

وقُتل محمد أبو خليفة وأصيب خمسة آخرون في الإشتباكات، وفقا لوسائل إعلام فلسطينية.

متحدثة بإسم الجيش الإسرائيلي قالت إن الجنود فتحوا النار بعد دخولهم المخيم ومهاجمتهم بعبوات ناسفة.

وقالت لوكالة “فرانس برس” إن “”الجنود كانوا في مواجهة خطر محدق واطلقوا النار باتجاه المحرضين الرئيسيين على اعمال العنف هذه”.

وأضافت إن أيا من الجنود الإسرائيليين لم يُصب بأذى.

بحسب موقع “واينت” الإخباري الناطق بالعبرية، تم اعتقال أشخاص من أفراد عائلة خليفة، في الأسبوع الماضي من قبل الجيش الإسرائيلي. خلال عمليات الإعتقال هذه أصيب جندي إسرائيلي بجروح طفيفة بعد إلقاء عبوة ناسفة تجاه القوات.

خلال الحادث، أطلق الفلسطينيون النار وألقوا زجاجات حارقة وقنابل أنبوبية تجاه القوات الإسرائيلية، التي فتحت بدورها النار على المحتجين، وفقا للجيش. وأصيب جندي خلال الإشباكات.

ساهم في هذا التقرير جوداه آري غروس.