قُتل فتى فلسطيني بنيران جنود إسرائيليين في مواجهات اندلعت يوم الثلاثاء في قرية المغير الواقعة شمال مدينة رام الله في الضفة الغربية، بحسب ما أعلنته وزارة الصحة الفلسطينية.

وقالت الوزارة إن الفتى، ويُدعى ليث هيثم أبو نعيم (16 عاما)، توفي متأثرا بجراح أصيب بها من رصاصة في الرأس.

وقالت متحدثة عسكرية إسرائيلية ان “أعمال شغب عنيفة جرت في هذا القطاع وتم حرق عجلات ورمي الجنود بالحجارة” لكنها لم تؤكد مقتل الفتى الفلسطيني.

في حادثة منفصلة، في جنوب الضفة الغربية، تم نقل فتى إسرائيلي إلى المستشفى بعد إصابته بحجر ألقاه فلسطينيون في وجهه.

الفتى كان يقوم بزرع أشجار بمناسبة عيد “طو بيشفاط” مع عدد من العائلات في بؤرة كومي أوري الاستيطانية الغير قانونية المتاخمة لمستوطنة يتسهار عندما تعرضوا لهجوم من قبل عشرات الفلسطينيين، بحسب ما قاله متحدث باسم المستوطنة القريبة.