قُتلت فتاة فلسطينية (17 عاما) بنيران القوات الإسرائيلية عندما قامت بسحب سكين وحاولت طعن جندي السبت عند حاجز عسكري في مدينة الخليل بالضفة الغربية، بحسب الجيش الإسرائيلي.

وأًصيب الجندي بجروح طفيفة للغاية ولم يحتاج إلى مساعدة طبية.

وأُصيب أيضا رجل فلسطيني يبلغ من العمر (30 عاما) بجروح متوسطة في الحادث، بعد أن قامت الفتاة كما يبدو بطعنه عن طريق الخطأ.

وتم تقديم المساعدة الطبية للرجل الفلسطيني، الذي حاول إيقاف منفذة الهجوم عن مهاجمة الجندي، في موقع الهجوم وتم نقله إلى مركز “شعاري تسيدك” الطبي في القدس لمواصلة العلاج.

بحسب التحقيق الأولي للجيش، أخفت منفذة الهجوم، وتُدعى كيلزار محمد عبد الحليم العويوي، سكينها في كيس بلاستيكي قبل أن تقترب من الجنود الذين تواجودا بالقرب من الحرم الإبراهيمي في المدينة.

الخليل هي واحدة من مراكز الهجمات الفلسطينية ضد جنود ومواطنين إسرائيليين في موجة العنف الأخيرة المستمرة منذ أكتوبر 2015.