قُتلت فتاة إسرائيلية تبلغ من العمر (18 عاما) الخميس جراء تعرضها للطعن خارج شقتها في مدينة تل أبيب على يد شخص مجهول فر من مكان الجريمة، بحسب الشرطة. بعد وقت قصير من الجريمة تم إعتقال شقيقتها التوأم وصديق شقيقتها للإشتباه بصلتهما بالقتل.

وقالت شقيقة الضحية، التي كانت معها في الشقة عند وقوع الجريمة، بأن الفتاة تلقت اتصالا هاتفيا وقالت لها بأنها سترد على الإتصال خارج الشقة. بعد ذلك سمعت صرخات قادمة من الخارج وخرجت مسرعة لتجدها مصابة بجروح خطيرة في أنحاء متفرقة من جسمها. وقالت أيضا أنها رأت القاتل يلوذ بالفرار.

وتم إستدعاء المسعفين إلى المنزل، الذي يقع في شارع “سيمطات نيطاع” القريب من غيفعتاييم، ولكنهم لم ينجحوا في إنقاذ حياة الفتاة، التي تم الإعلان عن وفاتها في المكان.

واشتبهت الشرطة أن شهادتي الشقيقة التوأم وصديقها، وتم أخذ الإثنين لإجراء المزيد من التحقيق معهما.

وتم نشر أعداد كبيرة من عناصر الشرطة في المنطقة بعد الجريمة للبحث عن المشتبه به. واستبعد مسؤولون فورا بعد وصولهم إلى مكان الجريمة بأن يكون الدافع وراء الجريمة قوميا.