قُتل طيار في سلاح الجو الإسرائيلي الأربعاء بعد أن قفز من مقاتلة “إف-16” خلال محاولته الهبوط في قاعدة “رامون” الجوية جنوبي إسرائيلي، وفقا لما أعلنه الجيش.

وورد أن الطيار القتيل يُدعى الرائد أوهاد كوهين نوف (34 عاما)، وهو نائب قائد سرب، وكان يقيم في قاعدة “رامون” الجوية.

وقفز الملاح الذي كان في الطائرة هو أيضا منها وأصيب بجروح طفيفة، بحسب ما قاله الجيش في بيان. وتم نقله إلى المستشفى.

وذكر موقع “واينت” بأن الطائرة كانت في طريق عودتها من هجوم في قطاع غزة. وكانت طائرات إسرائيلية قد استهدفت أهدافا في غزة بعد سقوط صاروخ تم إطلاقه من القطاع الساحلي في مدينة سديروت الإسرائيلية.

بحسب وسائل إعلام فلسطينية، قصفت الطائرات الإسرائيلية أهدافا في كل من حي التفاح في مدينة غزة شمال القطاع ومدينة خان يونس في جنوبه. القناة الثانية ذكرت بأن الأهداف شملت مخازن صواريخ تابعة لحركة “حماس”.

وقال الجيش إن أسباب قفز الإثنين من الطائرة لا تزال مجهولة، وأمر قائد سلاح الجو أمير إيشيل بفتح تحقيق في تحطم المقاتلة.

وذكر موقع “واينت” أن الطائرة إشتعلت خلال سقوطها.

وكانت الطائرة من طراز “إف-16 آي”، التي تُصنع خصيصا لإسرائيل من قبل شركة “لوكهيد مارتين”، وتُعرف بإسم “العاصفة”، وهي في الخدمة في سلاح الجو الإسرائيلي على مدى العقد الأخير.

وفرضت الرقابة العسكرية أمر حظر نشر على الحادثة حتى يتم إبلاغ العائلة.

وهذه أول حالة وفاة في سلاح الجو الإسرائيلي منذ عام 2010 عندما تحطمت طائرة “إف-16” في متسبيه رامون في صحراء النقب خلال تدريبات، ما أدى إلى مقتل الطيار والملاح.