اعلنت مصادر طبية فلسطينية في قطاع غزة وفاة طفلة فلسطينية (6 سنوات) متأثرة بجروح أصيبت بها فجر السبت في غارة إسرائيلية قتل فيها شقيقها (10 سنوات) استهدفت موقعا لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس في شمال قطاع غزة.

وأكدت المصادر الطبية “استشهاد الطفلة إسراء أبو خوصة (6 أعوام) بعد ظهر السبت متأثرة بجروح خطيرة أصيبت بها بالغارات الإسرائيلية على قطاع غزة” فجر السبت.

وأعلن الجيش الاسرائيلي مساء الجمعة ان صواريخ عدة اطلقت الجمعة من غزة على جنوب إسرائيل، من دون أن تؤدي إلى إصابات أو أضرار.

وكالعادة بعد أي عملية إطلاق صواريخ مماثلة، شنت الطائرات الإسرائيلية أربع غارات جوية فجر السبت على مواقع لكتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس في غزة.

وأشار بيان للجيش الإسرائيلي إلى أن “القوات الجوية قصفت أربعة مواقع لحماس في شمال قطاع غزة”.

إلا أن مصدرا أمنيا فلسطينيا لفت إلى أن الطائرات الإسرائيلية شنت خمس غارات على القطاع.

وبحسب المصدر الأمني استهدفت طائرات حربية بثلاثة صواريخ “موقع فلسطين” العسكري، كما قصفت بصاروخ موقع “عسقلان” التابع لكتائب القسام أيضا في شمال غزة.

وتعرض موقع القسام في حي الزيتون في جنوب غرب غزة للقصف بصاروخين، كما استهدفت الطائرات موقعين غير مأهولين في منطقة جبل الريس قرب جباليا في شمال غزة، وفق المصدر الامني.

وأكد المصدر نفسه أن الغارات أسفرت عن أضرار كبيرة في المواقع المستهدفة.

ويقع منزل عائلة أبو خوصة، التي أصيب لها طفل ثالث يبلغ من العمر 13 عاما، على مقربة من أحد المواقع التابعة للقسام.

وكان المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة الطبيب أشرف القدرة أعلن في وقت سابق “استشهاد الطفل ياسين سليمان ابو خوصة (عشر سنوات) واصابة شقيقته اسراء بجروح خطيرة وشقيقه أيوب (13 سنة) بجروح متوسطة الخطورة جراء استهداف طائرات الاحتلال لموقع ’فلسطين العسكري’ في بيت لاهيا”.

وذكر مصدر امني وشهود عيان ان منزل ابو خوصة القريب من موقع القسام المستهدف اصيب بشظايا في القصف بينما كان افراد الاسرة نائمين.

وبعد ظهر السبت، شارك مئات الأشخاص في تشييع الطفل ياسين أبو خوصة في غرب بيت لاهيا في قطاع غزة.

ودان القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان السبت الغارات الإسرائيلية، قائلا إن “هذا الإجراء يأتي للفت الأنظار عن انتفاضة القدس في الضفة، والاحتلال يتحمل المسؤولية الكاملة عن التصعيد الجاري وتداعياته”.

ونبهت كتائب عز الدين القسام في بيان نشرته على موقعها على الانترنت الى ان “دماء الاطفال الزكية لن تذهب هدرا”.

وحذرت اسرائيل من ان “صبر كتائب القسام وفصائل المقاومة له حدود”.