ذكر الجيش فى بيان يوم الأحد أن دورية بحرية تابعة للجيش الإسرائيلي اطلقت النار على صياد فلسطيني قبالة ساحل قطاع غزة وقتلته بعد أن خرج قاربه من منطقة الصيد المحددة.

“المركب المشبوه تجاوز منطقة الصيد قبالة شمال قطاع غزة، حيث كان على متنه ثلاثة أشخاص. ردا على ذلك، نفذت القوات الإسرائيلية بروتوكول الاعتقال الذي اشتمل على دعوات [للتوقف]، والتحذير بطلقات فى الهواء واطلاق النار على القارب”، أضاف البيان.

“نتيجة اطلاق النار، اصيب أحدهم بجراح خطيرة وتوفى متأثرا بجروحه”، قال الجيش.

ويعمل نحو 0004 صياد في غزة، ويعيش أكثر من نصفهم تحت خط الفقر.

فلسطينيون يبيعون الأسماك في سوق فراس في مدينة غزة في 21 يناير / كانون الثاني 2018. (AFP/ MAHMUD HAMS)

تجدر الإشارة الى أن اسرائيل التي فرضت حظرا على غزة لمنع تهريب الأسلحة الى القطاع، تحظر الصيد على بعد ستة أميال بحرية قبالة الساحل. والقوارب التي تتجاوز الحد معرضة لخطر اعتبارها مشبوهة، ويمكن إطلاق النار عليها.

كان الجيش الإسرائيلي قد اعترض في الماضي عددا من السفن التي تحاول تهريب الاسلحة الى القطاع.

في الأسبوع الماضي قتلت البحرية المصرية صيادا فلسطينيا في غزة بعد أن اقترب قاربه من الحدود البحرية مع مصر في جنوب الجيب الساحلي. وادعى مسؤولون في غزة أنه لم يعبر الحدود البحرية إلى مصر قط، ودعوا القاهرة إلى التحقيق في ظروف قتله.

ساهم طاقم التايمز أوف إسرائيل في هذا التقرير.