اطلقت البحرية الاسرائيلية النار صباح السبت واصابت صيادا فلسطينيا قرب شاطىء غزة توفي على الاثر في المستشفى، ثم اعتقلت اثنين اخرين، وفق مصادر طبية ونقابية فلسطينية.

وقال اشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة في غزة “استشهد الصياد توفيق ابو ريالة ( 32 عاما) من مخيم الشاطئ متاثرا بجروحه في مستشفى الشفاء بغزة اثر اصابته برصاص البحرية الاسرائيلية صباح اليوم”.

وقال مصدر طبي في مستشفى الشفاء بغزة ان ابو ريالة نقل الى المستشفى مصابا برصاصة في بطنه.

وقال نقيب الصيادين نزار عياش للصحافيين “ان الصياد توفيق ابو ريالة أصيب كما اعتقلت البحرية الإسرائيلية صيادين اخرين هما جهاد ووحيد كسكين وعمرهما 22 و23 عاما، من مخيم الشاطىء في مدينة غزة”.

وأشار عياش إلى “أن البحرية الاسرائيلية صادرت القارب الفلسطيني الذي كان يقتات منه هؤلاء الصيادين”.

من جهتها، قالت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي لفرانس برس ان اربعة قوارب صيد فلسطينية تجاوزت المنطقة المحددة للصيد ليل الجمعة.

واضافت ان “الجنود اطلقوا طلقات تحذيرية ثم اطلقوا النار على محركي قاربين تم نقلهما على الاثر الى اسرائيل للتحقيق. وتمكن القاربان الاخران من العودة الى غزة”.

يمارس نحو اربعة الاف فلسطيني الصيد في غزة ويعيش اكثر من نصفهم تحت خط الفقر.

وسمحت اسرائيل للفلسطينيين بالصيد حتى مسافة ستة اميال بعد اعلان وقف اطلاق النار اثر الحرب التي شنتها على غزة الصيف الماضي على ان تتم زيادة هذه المسافة تدريجيا لتصل الى 12 ميلا. لكن في الواقع تطارد الزوارق الحربية الاسرائيلية الصيادين في مسافة اقل من ذلك، وفقا لشهاداتهم.