قُتل رجل وأصيب آخرا بإصابات بالغة في انفجار سيارة في شمال تل ابيب حوالي منتصف الليل الأربعاء الخميس.

ويبدو أن طبيعة التفجير، الذي وقع بالقرب من مفرق “ككل” في شارع ايالون السريع، جنائية وليست ارهابية، قالت الشرطة.

وعُثر على جثمان رجل واحد، في الثلاثينات من عمره، وتم نقل آخر، أيضا في الثلاثينات من عمره، الى مستشفى ايخيلوف المجاور في حالة حرجة، مع اصابات في الرأس واصابت أخرى، بحسب الإسعاف.

وفي اعقاب الإنفجار المدوي، الذي تم سماعه في انحاء المنطقة المجاورة، اغلقت الشرطة شارع ايالون في اتجاه الجنوب، الشارع الرئيسي في تلا بيب، بينما حاول رجال الأطفاء اخماد النيران.

وأفادت تقارير اعلامية أن الضحايا هم من سكان كفر قاسم، المدينة العربية في مركز اسرائيل التي تواجه موجة اجرام في الأشهر الأخيرة.

وقد أصبح تفجير السيارات وسيلة الإغتيالات الشائعة في عالم الإجرام. وقد تعهدت الشرطة بالقضاء على الظاهرة.