قُتل رجل من مواطني إسرائيل العرب فجر الأحد بعد تعرضه لإطلاق النار بيد مسلح ملثم عند مدخل منزله في مدينة طمرة الواقعة في شمال البلاد.

في مشاهد التقطتها كاميرات الأمن، يمكن رؤية وسام جودت ياسين (44 عاما) وهو يتحدث عبر الهاتف قبل أن تتوقف مركبة بالقرب منه ويخرج منها رجل ويطلق النار عليه عدة مرات من مسافة قريبة.

بعد ذلك يعود المهاجم إلى المركبة قبل أن ينطلق سائق المركبة المرافق له بسرعة بعيدا عن المكان.

وأصيب ياسين بجروح بالغة الخطورة وتم نقله إلى مستشفى “رمبام” في حيفا، حيث أعلن الأطباء عن وفاته.

وفتحت الشرطة تحقيقا وقالت “في هذه المرحلة، خلفية هذا الحادث غير واضحة”.

وتظاهر عشرات السكان في مكان الهجوم احتجاجا على ما يقولون إنه اهمال من قبل الشرطة في مكافحة الجريمة في المدينة، وأعلنت بلدية طمرة عن إضراب عام في المدينة الأحد.

وعانت المدينة في الآونة الأخيرة من العديد من جرائم العنف، بما في ذلك السطو المسلح وإطلاق النار على المنازل والمصالح التجارية، وتحدثت تقارير عن أن الشرطة تقوم بدوريات في شوارع المدينة على مدار 24 ساعة في اليوم، ولكن حتى الآن لم يكن ذلك كافيا لمنع العنف.

ونقل موقع “واينت” الإخباري عن أحد أقارب ياسين قوله إن الضحية افتتح محل مجوهرات في المدينة قبل بضعة أيام.

وقال قريبه الذي لم يُذكر اسمه “لقد فوجئنا ولا نعرف سبب قتله. لا يوجد هناك سبب للناس لقتل رجل محترم غير متورط في أي نزاع. على الشرطة اعتقال القتلة في أسرع وقت ممكن وعدم الاستخفاف بهذه المسألة. إذا لم يتم الإمساك بالقتلة فسيستمرون في قتل الناس”.