عُثر على جثتي شخصين ليلة السبت قي مركبة قرب المقبرة الإسلامية في الرملة، القريبة من تل أبيب.

وأُعلن فريق طبي عن وفاة الرجلين، اللذان تعرضا لإصابات بأعيرة نارية في الجزء العلوي من جسديهما، في موقع الحادث.

وقد يكون الإثنان، من سكان مدينة اللد المجاورة، على خلاف مع عائلة من الرملة.

وتشتبه الشرطة أن إطلاق النار جاء إنتقاما على جريمة قتل كانت قد وقعت قبل بضعة أشهر، بحسب ما ذكر موقع “واينت”.

بحسب الشرطة، تعرض الرجلان لإطلاق النار على رجل مسلح انتظر خروجهما من منزل في الرملة وقام بفتح النار عليهما.

ووصلت قوات الشرطة إلى موقع الحادثة وقامت بعمليات تفتيش عن القاتل، الذي ورد أنه فر من المكان سيرا على الأقدام.

وقال يوسف إسماعيل، وهو مسعف في نجمة داوود الحمراء، أن الرجلين كانا متوفيين عند وصوله إلى الموقع.

وقال: “رأينا رجلين في الثلاثينات من العمر داخل المركبة، وكانا فاقدين للوعي مع عيارات نارية في جسديهما”.

وأضاف: “لم يتنفسا ولم يكن هناك نبض. قمنا بإجراء فحوصات وحاولنا تقديم العلاج لهما، ولكن كنا مضطرين إلى إعلان وفاتهما في الموقع”.