حاول شاب فلسطيني طعن جنود بمفك براغي قبل إطلاق النار عليه وقتله بالقرب من مدينة الخليل في الضفة الغربية، وفقا للجيش.

وقال الجيش أن الرجل “مسلح بمفك براغي، إقترب من حاجز بالقرب من الخليل وحاول طعن قوات الأمن”.

وقام الجنود بفتح النار على الشاب ما أدى إلى مقتله، بحسب الجيش الإسرائيلي.

ولم تقع إصابات إسرائيلية في هذا الحادث وهو الثاني بعد هجوم طعن قبل أقل من ساعة من ذلك.

ووقعت محاولة الهجوم في مفرق كفاسيم بالقرب من مستوطنة بيت حاغاي جنوبي الخليل.

وتعتبر منطقة الخليل مصدرا للهجمات ضد الإسرائيليين، بحسب معطيات نشرها مؤخرا جهاز الشاباك الإسرائيلي، والتي تظهر عددا كبيرا من الحوادث في المنطقة وخروج نسبة كبيرة من منفذي الهجمات الفلسطينيين من جنوب الضفة الغربية خلال الأشهر الثلاثة من العنف المتصاعد.

في وقت سابق الخميس، قام شاب فلسطيني بطعن حارسي أمن في منطقة صناعية تقع خارج مستوطنة أريئيل في الضفة الغربية، وقام حراس في المكان بإطلاق النار على منفذ الهجوم وقتله خلال الحادث، وفقا للشرطة.

أحد الضحيتين (24 عاما)، وُصفت حالته بالحرجة بعد تعرضه لعدة طعنات في الجزء العلوي من الجسد. بينما وُصفت حالة حارسة أمن أخرى (24 عاما) هي أيضا، بالمتوسطة مع طعنات في الجزء العلوي من جسدها، بحسب الشرطة ومنظمة نجمة داوود الحمراء.

يوم الأربعاء قُتل شخصان وأُصيب ثالث في هجوم طعن وقع بالقرب من باب الخليل في البلدة القديمة بمدينة القدس. أحد الرجال، وهو رابي، أُصيب بجروح بالغة جراء طعنه في الهجوم وتوفي في وقت لاحق متأثرا بجراحه. الرجل الآخر قُتل بعد أن أُصيب عن طريق الخطأ بنيران الشرطة وتوفي بعد نقله إلى مستشفى في المدينة.

وقُتل منفذا الهجوم بعد قيام شرطيات في حرس الحدود بإطلاق النار عليهما.