قُتل جندي يبلغ من العمر 19 عاما بعد تعرضه للطعن في محطة حافلات في مدينة عراد جنوب البلاد ليلة الخميس في ما تشتبه الشرطة بأنه هجوم بدافع قومي.

وقالت الشرطة إن عناصرها تقوم بتمشيط المنطقة بحثا عن مشتبه بهما فرا من المكان وقامت بوضع حواجز في الطرقات و”تشديد الإجراءات الأمنية” في المنطقة.

بعد استكمال التحقيق الأولي، تعتقد الشرطة إن الطعن كان بدافع قومي، بحسب ما قاله متحدث.

في حوالي الساعة 9:30 مساء، تلقى المسعفون بلاغا حول شاب تعرض للطعن وأصيب بجروح بالغة الخطورة في محطة حافلات بالقرب من المجمع التجاري في عراد.

عند وصول المسعفين إلى المكان، كان الشاب البالغ من العمر 19 عاما فاقدا للوعي ومن دون نبض. وحاول المسعفون إجراء عملية إنعاش للمصاب، لكنهم اضطروا إلى الإعلان عن وفاته في المكان، بحسب ما ذكرته مؤسسة نجمة داوود الحمراء لخدمات الإسعاف.