أصيب خمسة حراس سجن بعد ظهر الأحد بعد أن اطلق احد السجناء عليهم النار، مما اثار مواجهة انتهت بوفاة مطلق النار.

حالة اثنين من الحراس خطيرة وأصيب اثنان بإصابات متوسطة وخامس أصيب بجروح طفيفة.

وقع الحادث في سجن ريمونيم في منطقة الشارون شمال تل أبيب.

المسلح، صمويل شينبين كما ورد في وسائل الإعلام الإسرائيلية، حصر نفسه في السجن لعدة ساعات قبل إصابته برصاص الشرطة في تبادل اطلاق نار بعد الساعه الخامسه بعد الظهر بتوقيت إسرائيل. قتل المشتبه به في تبادل اطلاق النار، وفقا لتقارير وسائل الإعلام.

تفاوض مسؤولو الأمن مع المسلح لأكثر من ساعة قبل أن اطلق المشتبه فيه النار على قوات مكافحة الإرهاب المحيطة بمكانه. ردت القوات النار، مسببه له إصابة خطيره، قال ميكي روزنفيلد المتحدث باسم الشرطة.

لم يعتقل شينبين أية رهائن.

صورة شاشة من سجن ريمونيم اثناء الحادث (من شاشة القناة الثانية)

صورة شاشة من سجن ريمونيم اثناء الحادث (من شاشة القناة الثانية)

وفقا للتقارير الأولية، حصل شينبين على المسدس من أحد الحراس قبل اطلاق النار. على ما يبدو أنه أمسك به أثناء وجوده في الحمام وقت سيره بين غرف السجناء.

مع ذلك، قال مسؤول في الشرطة ان المسدس المستخدم في إطلاق النار كان مختلفاً عن ذلك الذي انتزع من الحارس. تحقق الشرطة بمصدر المسدس، وإذا قام السجين بتهريبه إلى السجن.

وقال روزنفيلد أن شينبين، اسرائيلي-اميركي في الثلاثينات من عمره، يقضي عقوبة السجن المؤبد لجريمة قتل نفذها في الولايات المتحدة.

تمت ادانة شينبين في جريمة قتل ألفريدو إنريك تيلو جونيور خارج العاصمة واشنطن عام 1997. حصل شينبين على الجنسية الإسرائيلية بعد أن لجأ إلى إسرائيل في أعقاب عملية الاغتيال حيث طلب أن يحاكم في إسرائيل، حيث تلقى حكما أخف من ما كان سيناله في الولايات المتحدة.

السجن الذي يأوي داخل جدرانه مجرمين عنيفين, يكون جزء من مجموعه سجون بينهم سجن هداريم وسجن هشارون.