قتل ستة مدنيين على الاقل، بينهم طفل وفتاة، واصيب العشرات الخميس بقصف كردي طاول الاراضي التركية المحاذية للحدود مع سوريا، مع استمرار الهجوم التركي في شمال شرق هذا البلد، وفق السلطات.

وقتل ثلاثة مدنيين في اقليم نصيبين الحدودي في محافظة مردين، وفق ما افاد مسؤول تركي. وكان التلفزيون التركي الرسمي تحدث في وقت سابق عن قتيلين.

وفي محافظة شانلي اورفا المجاورة، قتل ثلاثة مدنيين بينهم طفل وفتاة بسقوط قذائف وصواريخ على مدينتي اقجة قلعة وجيلان بينار، وفق السلطات المحلية.

وقالت السلطات في شانلي اورفا في بيان إن “طفلا سوريا في شهره التاسع اسمه محمد عمر وموظفا (تركيا) ملحقا بوزارة المال اسمه جيهان غونس استشهدا”.

والقتيلة الثالثة هي فتاة في الحادية عشرة اصيبت بشظايا قذيفة فيما كانت تلهو في شارع في جيلان بينار، بحسب السلطات في شانلي اورفا في بيان منفصل.

كذلك، اصيب سبعون شخصا في محافظتي شانلي اورفا ومردين.

وبدأت تركيا الاربعاء هجوما على المقاتلين الاكراد المدعومين من الغرب لمقاتلة تنظيم الدولة الاسلامية.

ومنذ بدء الهجوم، سقطت قذائف عدة اطلقتها وحدات حماية الشعب الكردية على مناطق تركية حدودية.

وفي اقجة قلعة، غادرت عائلات عدة منازلها وخلت الشوارع بعدما طلبت البلدية من السكان الاحتماء، بحسب مراسلي وكالة فرانس برس.