قُتل سائق دراجة نارية بعد ظهر الأحد بعد إنحراف دراجته و إصطدامه بحافلة صغيرة فلسطينية عند مفرق يتسهار في الضفة الغربية.

الحافلة الصغير إصطدمت بالشاب في العشرين من عمره بعد إنحراف دراجته، بعد اجتيازه لعدد من المركبات الفلسطينية التي كانت تقف عند مفرق الطرق.

وقال مسعف من نجمة داوود الحمراء الذي وصل إلى موقع الحادث: “رأينا على جانب الطريق، بجانب الدراجة النارية التي اصطدمت بها الحافلة الصغيرة، شابا، يبلغ من العمر حوالي (20 عاما)، فاقدا للوعي ولا يتنفس ومن دون نبض، ويعاني من أضرار جسيمة في أنظمة الجسم. حاولنا إسعافه ولكن للأسف بعد وقت قصير أعلن طبيب عسكري وفاة الشاب في مكان الحادث”.

وقامت الشرطة بإحتجاز سائق الحافلة، وفتحت تحقيقا في الحادث المروع.

وقالت تقارير أوليه أنه لا توجد هناك مؤشرات على أن الحادث قد يكون هجوما ذات دوافع قومية.

في وقت سابق من صباح الأحد، قُتل شخص وأُصيب ثلاثة آخرين في حادث طرق وقع على طريق رقم 25، الطريق السريع الذي يربط بئر السبع بديمونا جنوب إسرائيل.

ووُصفت إصابات إثنين من الجرحى بالخطيرة، بحسب مسعفين. ووصلت طواقم الإطفاء والشرطة إلى المكان.

بحسب شهود عيان، إنقلبت مركبة واحدة على الطريق.

وتم نقل الجرحى إلى مركز “سوروكا” الطبي في بئر السبع بواسطة سيارات إسعاف من منظمة “إيحود هتسلاه”.

وأدى الحادث إلى إغلاق الطريق السريع خلال ساعات الإزدحام الصباحية. وطلبت الشرطة من السائقين إستخدام طرق بديلة للسفر من ديمونا إلى بئر السبع، بما في ذلك طريق رقم 204 و224 عبر يروحام.