قتل رجل عمره 25 عاما واصيبت امرأة عمرها 20 عاما بإصابات خطيرة مساء الاربعاء في القدس بعد اصطدام سيارة بمحطة حافلات في التل الفرنسي في المدينة. الشرطة تحقق بإمكانية كون الحادث هجوم معتمد.

تم اخلاء الضحيتين الى مستشفى هداسا عين كارم تحت التخدير لتلقي العناية الطبية، حيث تم الاعلان عن وفاة الرجل صباح يوم الخميس. وقال طبيب من هداسا للإذاعة الإسرائيلية ان طلا الضحيتين تليا اصابات خطيرة بالرأس عند اصطدام السيارة بمحطة الحافلات.

ولا زال الأطباء يعملون على انقاذ الامرأة، التي كانت حالتها حرجة صباح يوم الخميس.

المتوفي، شالوم شاركي، كان نجل الحاخام أوري شاركي، حاخام في حي كيريات موشيه في القدس، وشقيق يئير شاركي، مراسل في القناة الثانية.

سائق السيارة، فلسطيني عمره 37 عاما من شمال القدس، تلقى اصابات خفيفة في الحادث. وتلقى عناية طبية في مكان الحادث من مسعفي نجمة داوود الحمراء وتم نقله الى المستشفى لتلقي علاجات اخرى.

سوف يتم تسليم المشتبه الى الشاباك للتحقيق بعد خروجه من المستشفى للتحديد ان كان الحادث معتمد ام لا.

ولكن عائلة شاركي لم تنتظر صدور نتائج التحقيق. بتصريح للصحافة، قالت العائلة ان السائق هو “وغد” واستخدمت مصطلح عبري لوصف ابنهم المستعمل عادة في حالات مقتل يهودي لكونه يهودي.

الشرطة تبحث في مكان اصطدام سيارة في محطة حافلات في القدس، 15 ابريل 2015 (Fire and Rescue Services)

الشرطة تبحث في مكان اصطدام سيارة في محطة حافلات في القدس، 15 ابريل 2015 (Fire and Rescue Services)

وصل رئيس بلدية القدس نير بركات الى مكان الحادث وقتا قصيرا بعد وقوعه ليحصل على التفاصيل من السلطات.

شهدت العاصمة موجة من هجمات دهس خلال العام الماضي، حيث قام معتدين منفردين فلسطينيين باستخدام مراكبهم كسلاح لدهس مواطنين اسرائيليين. هذه الهجمات عادة تكون فردية، ولا يعتقد انها منظمة من قبل منظمات ارهابية.