لقي رجل مصرعه وأصيب ثلاثة آخرين يوم الثلاثاء في شجار اندلع في بلدة مجد الكروم العربية في شمال البلاد، والتي تخللها إطلاق نار وطعن.

وهرعت طواقم الإسعاف بالمصاب البالغ من العمر 36 عاما إلى المستشفى وهو في حالة حرجة بعد إصابته بعيارات نارية لكنه فارق الحياة بعدها.

وأصيب اثنين من الضحايا الآخرين بجروح خطيرة – الأول تعرض لإطلاق نار والآخر نتيجة تعرضه للطعن – وتم إدخالهما إلى غرفة العمليات، في حين أصيب الرجل الرابع بجروح طفيفة.

ولم تتضح بعد أسباب الحادثة، وتجري الشرطة تحقيقا.

وشهدت الأيام الأخيرة تظاهرات متكررة في مدينة أم الفحم ضد العنف المستمر في المدينة وفي الوسط العربي في إسرائيل بشكل عام.

يوم الإثنين حمل طلاب وآخرون، من ضمنهم معلمون وأولياء أمور، لافتات احتجاجا على العنف وساروا نحو مركز الشرطة في أم الفحم.

ومن المتوقع أن تستمر المظاهرات ويأمل الطلاب بانضمام أبناء شبيبة من البلدات الأخرى اليهم.

منذ مطلع 2019 قُتل أكثر من 60 شخصا من مواطني إسرائيل العرب في جرائم قتل.

يوم الجمعة تظاهر المئات في منطقة وادي عارة مطالبين بإغلاق مركز الشرطة في أم الفحم، واتهموا الشرطة بعدم بذل جهود كافية لمواجهة العنف في بلداتهم.

في 20 سبتمبر، قُتل 4 مواطنين عرب في غضون ساعات. بعد يومين من ذلك، أسفرت سلسلة من الجرائم المروعة عن مقتل شخص وإصابة عدد آخر بجروح خطيرة.

وهز العنف الأقلية العربية في إسرائيل ودفع ممثليها السياسيين إلى التعهد بوضع القضية على رأس سلم أولوياتهم. وقد وعد رئيس “القائمة المشتركة”، أيمن عودة، بأن تكون محاربة ظاهرة الجريمة في البلدات والمدن العربية أولى أولوياته في الكنيست الجديدة.