أطلق عناصر من شرطة حرس الحدود النار على رجل أردني حاول طعن شرطية عند باب العامود في البلدة القديمة في القدس الجمعة، وفقا لما ذكرته الشرطة.

ولم تصب الشرطية في الهجوم.

ووصل الرجل إلى باب العامود من داخل البلدة القديمة واقترب من مجموعة من الشرطيين وهو يحمل سكينا.

الشرطيون لاحظوا إقتراب الرجل منهم مع سكين وقاموا بفتح النار، وفقا للشرطة.

بعد تفتيش جثة الرجل بعد محاولة الهجوم، عثرت الشرطة على ثلاثة سكاكين بحوزته.

الرجل البالغ من العمر (28 عاما) يحمل جواز سفر أردني، ولكن الشرطة ما زالت تحقق إذا كان يحمل أيضا هوية فلسطينية. ولم يتم نشر اسمه بعد.

ودخل الرجل إسرائيل عبر معبر “ألنبي” بعد ظهر الخميس.

ولم يتضح على الفور سبب تواجده في إسرائيل، لكن من المحتمل بأنه كان يقوم بزيارة بمناسبة عيد الأضحى، الذي ينتهي يوم الجمعة.

وتم فرض طوق أمني حول المنطقة وتعزيز تواجد الشرطة في المكان، وفقا لمتحدث بإسم الشرطة.

هذا هو الهجوم الأول في باب العمود منذ حوالي ستة أشهر، في العام الماضي، شهد الموقع عددا من هجمات الطعن وإطلاق النار التي نفذها فلسطينيون. الأشهر القليلة الأخيرة شهدت تراجعا ملحوظا في أعمال العنف.

في شهر يوليو، هاجم رجل أردني مركبة قادتها إمرأة إسرائيل في مركبتها بالقرب من بحيرة طبريا، ما أدى إلى إصطدامها بحاجز حماية.

عد أن توقفت المركبة، قفز رجل من بين الشجيرات وقام بالإعتداء عليها، كما يبدو في محاولة لإخراجها من المركبة، كما قالت الشرطة.