تسلل مسلحون من حماس عبر نفق إلى داخل إسرائيل مساء الإثنين وقتلوا خمسة جنود، ولكنهم فشلوا بتنفيذ عملية إختطاف.

وقع الهجوم جنوبي كيبوتس “ناحال عوز” في محيط معبر “كارمي” مع قطاع غزة.

ونشر الجيش أسماء أربعة من الجنود وهم الرقيب دانييل كيدمي، 18 عاما، من “تسوفيم”؛ الرقيب إيشاي شور، 21 عاما، من القدس؛ الرقيب ساغي إيريز، 19 عاما، من كريات آتا؛ الرقيب دور ديري، 18 عاما، من القدس.

وظهرت مجموعة المسلحين من حماس على مسافة 150 مترا داخل إسرائيل وأطلقت صاروخا مضادا للدبابات على موقع عسكري. وأصيبت الثكنة الموجودة تحت برج المراقبة مما أدى إلى إصابة 4 جنود بجروج قاتلة. ورصد الجنود الموجودون على برج المراقبة المجموعة تتقدم نحو الموقع وتحاول جر أحد الجنود المصابين. بعدها فتح الجنود النار، وقتلوا على الأقل مسلح واحد، بينما فر الآخرون.

وقال الجيش أنه يقوم بالبحث عن المسلحين على الجانب الآخر من النفق وعلى الأراضي الإسرائيلية أيضا، ويجري عمليات بحث للتأكد من عدم بقاء أيأ منهم في إسرائيل. وقال متحدث بإسم الجيش الإسرائيلي أيضا أنه من المرجح أن مصدر النفق في حي الشجاعية في غزة. ولا يزال الجيش يحقق في الحادث.

مقتل الجنود الخمسة في هذا الهجوم لحماس يرفع عدد الضحايا الإسرائيليين إلى 10 يوم الإثنين فقط، و-53 منذ بداية عملية “الجرف الصامد”.

في وقت سابق من اليوم، قُتل أربعة جنود إسرائيليين جراء إطلاق قذيفة هاون من غزة عصر يوم الإثنين، وفقا للجيش الإسرائيلي.

وأعلنت حماس مسؤوليتها عن إطلاق القذيفة على موقع في منطقة إشكول، والذي أدى إلى إصابة 10 أشخاص، البعض منهم إصاباتهم خطيرة.

ولا تعمل صفارات إنذار “القبة الحديدية” عندما يتم إطلاق قذائف قصيرة المدى.

ودعا رئيس المجلس الإقليمي إشكول، حاييم ييلين، المدنيين الإسرائيليين إلى عدم زيارة الجنود في المنطقة، مشيرا إلى المخاطر المنطوية على ذلك.

وأغلقت الطرق المؤدية الى المنطقة أيضا أمام حركة المرور.

وأكد الجيش الإسرائيلي مقتل جندي خامس وهو الرائد موشيه دافينو، 20 عاما، من القدس، الذي قتل خلال معارك جنوبي قطاع غزة يوم الإثنين. بحسب الجيش الإسرائيلي، قُتل دافينون بنيران مضادة للدبابات في خان يونس.

ساهمت في هذا التقرير جي تي ايه.