قتل جندي تركي خلال مواجهات مع مقاتلين متطرفين في سوريا فيما تدخل عملية انقرة في شمال هذا البلد شهرها الثاني كما افادت وسائل الاعلام الرسمية الاربعاء.

واصيب ثلاثة جنود اخرون بجروح طفيفة في المواجهات مع جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية في شرق بلدة الراعي كما افادت وكالة الاناضول الرسمية نقلا عن القوات المسلحة التركية.

وقالت الاناضول انه تم القضاء على حوالى 18 “ارهابيا”.

وبذلك يرتفع الى 11 عدد الجنود الاتراك الذين قتلوا منذ ان اطلقت انقرة عمليتها في 24 آب/اغسطس لطرد عناصر تنظيم الدولة الاسلامية عن حدودها.

ومعظمهم قتلوا بايدي تنظيم الدولة الاسلامية فيما قتل جندي في هجوم نسب الى وحدات حماية الشعب الكردي.

وارسلت انقرة عشرات الدبابات وقطع المدفعية ومئات الجنود الى شمال سوريا لمساعدة فصائل سورية معارضة على استعادة اراض خسرتها في معارك مع تنظيم الدولة الاسلامية ووقف تقدم وحدات حماية الشعب الكردي غربا.

وتعتبر تركيا هذه الوحدات “ارهابية” مرتبطة بالانفصاليين الاكراد الذين يشنون تمردا مسلحا في جنوب شرق البلاد منذ 30 عاما.

وساند طيران التحالف الدولي ايضا الفصائل المقاتلة المدعومة من انقرة.