أعلنت القيادة المركيز الاميركية (سنتكوم) الخميس ان جنديا اميركيا توفي الخميس متأثرا بجروح اصيب بها في انفجار عبوة ناسفة يدوية الصنع في شمال سوريا حيث تنشر الولايات المتحدة عددا من افراد قواتها الخاصة.

وقال اللفتنانت جنرال ستيفن تاونسند قائد قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية في بيان صادر عن القيادة المركزية ان الجندي توفي متأثرا بجروح اصيب بها “في انفجار عبوة ناسفة يدوية الصنع في منطقة عين عيسى في شمال سوريا”.

واضاف ان “التحالف ضد (تنظيم) الدولة الاسلامية يتوجه بأسره باحر التعازي الى اسرة واصدقاء ورفاق هذا البطل” الذي توفي الخميس.

ولم تكشف هوية الجندي في البيان الذي اكد سياسته الالتزام بالرجوع الى السلطات الوطنية المختصة.

ويأتي ذلك بينما تحتفل الولايات المتحدة بعيد الشكر. وقال البيان “في عيد الشكر هذا، نشكر الجنود الذين يخوضون الحرب لحماية بلدنا من العقيدة الحاقدة والوحشية لتنظيم الدولة الاسلامية”.

وتقود الولايات المتحدة منذ عامين تحالفا عسكريا من 66 دولة يشن غارات جوية على الجهاديين في سوريا والعراق.

كما نشرت واشنطن في سوريا افرادا من وحداتها الخاصة لتقديم المشورة لتحالف فصائل كردية-عربية مناهض لنظام الرئيس بشار الاسد وللجهاديين في آن معا.

وينضوي هذا التحالف تحت لواء قوات سوريا الديموقراطية في حين يصل عديد الجنود الاميركيين الذين يؤازرونه عل الارض ولا سيما بهدف تحديد مواقع الغارات الجوية، الى حوالى 300 جندي.

وتشهد سوريا نزاعا داميا بدأ في اذار/مارس 2011، اسفر عن مقتل اكثر من 280 الف شخص وتسبب بدمار هائل في البنى التحتية وبتشريد اكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.