قتل اكثر من 1300 شخص ثلثاهم من المقاتلين جراء الغارات التي تشنها الطائرات الروسية على محافظات سورية عدة منذ اكثر من شهر ونصف، في حصيلة جديدة اعلنها المرصد السوري لحقوق الانسان الجمعة.

وافاد المرصد في بريد الكتروني “اسفرت آلاف الضربات الجوية التي نفذتها الطائرات الحربية الروسية عن استشهاد 403 مواطنين مدنيين من ضمنهم 97 طفلاً دون سن الـ 18 و69 مواطنة فوق سن الثامنة عشر”.

ووثق كذلك مقتل “381 عنصرا من تنظيم الدولة الإسلامية و547 مقاتلا من الفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة النصرة (ذراع تنظيم القاعدة في سوريا)” جراء الغارات على محافظات سورية عدة.

وياتي اعلان المرصد الجمعة عن مقتل 1331 شخصا جراء الغارات الروسية بعد حصيلة سابقة في 29 تشرين الاول/اكتوبر افادت بمقتل 595 شخصا على الاقل بينهم 185 مدنيا.

وبدأت روسيا في 30 ايلول/سبتمبر حملة جوية في سوريا تقول انها تستهدف تنظيم الدولة الاسلامية ومجموعات “ارهابية” اخرى، وتتهمها الدول الغربية والفصائل المقاتلة باستهداف الفصائل المعارضة اكثر من تركيزها على الجهاديين.

واتهمت منظمات طبية عدة موسكو بقصف مستشفيات ميدانية ومرافق تابعة لها في مناطق عدة في سوريا.

وتنفي موسكو بشدة التقارير عن مقتل مدنيين في سوريا جراء غاراتها الجوية.

وتضاف الحملة الجوية الروسية الى اخرى يشنها الائتلاف الدولي بقيادة واشنطن منذ ايلول/سبتمبر 2014 ضد مواقع وتحركات تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.

وبحسب المرصد، قتل 3650 شخصا على الاقل في غارات الائتلاف منذ انطلاقها حتى 23 تشرين الاول/اكتوبر. ويتوزع القتلى وفق المرصد بين 226 مدنيا و3276 مقاتلا من تنظيم الدولة الاسلامية وما لا يقل عن 136 عنصرا من جبهة النصرة و11 آخرين من فصائل اسلامية.