قتل شاب إسرائيلي بهجوم طعن في محطة وقود على شارع 443 في الضفة الغربية، بالقرب من موديعين.

وأصيب شخصين آخرين في الهجوم. إحدى المصابين، امرأة إسرائيلية، أصيبت بإصابات خفيفة بعد إصابة سيارتها برصاص قوات الأمن. والأخرى، إسرائيلية في العشرينات من عمرها، أصيبت بهجوم الطعن وتم نقلها الى مستشفى شعاريه تسيديك في القدس.

وقتل الفلسطيني برصاص جنود إسرائيليين في المنطقة، بحسب تقرير القناة الثانية.

ووصل مسعفو نجمة داود الحمراء الى مكان الهجوم وحاولوا انقاذ الشاب البالغ (18 عاما)، الذي أصيب بجروح خطيرة في البطن، ولكنهم اضطروا الإعلان عن وفاته في مكان الهجوم.

“كان شاب… ملقى على الأرض فاقدا للوعي، من جروح في الجسد الأعلى، في الشارع بالقرب من محطة وقود. بجواره، كانت هناك امرأة تبلغ من العمر حوالي (20 عاما)، مع جروح بأطرافها. قدمنا لهما العناية الطبية في مكان الهجوم”، قال المسعف يتسحاك ارييه غولدفارب من نجمة داود الحمراء.

وفي وقت سابق الإثنين، قتل شاب فلسطيني يحمل سكينا برصاص جنود إسرائيليين بعد اقترابه منهم بالقرب من مفترق في الضفة الغربية، حيث حاولت امرأة عربية طعن إسرائيليين الأحد، قالت الشرطة.

وورد أن قوات الجيش في مكان الحادث أطلقت النار وأصابت المنفذ.

ولم يصاب إسرائيليين في محاولة الهجوم، التي وقعت في مفترق بالقرب من مقر كتيبة السامرة شمال الضفة الغربية.

وتم دهس امرأة فلسطينية وإطلاق النار عليها بينما كانت تحاول طعن إسرائيلي في المفترق. وقال المار الذي دهشها، وهو الرئيس السابق لمجلس السامرة المحلي غيرشون مسيكا، أنه دهس الامرأة بعد أن رأى أنها تحاول طعن فتاة تقف في محطة حافلات حيث يقف عدة إسرائيليين. وقامت قوات الأمن بإطلاق النار على المعتدية بوقت لاحق.

وتأتي هجمات الإثنين ساعات بعد طعن فتاتان فلسطينيتان لرجل فلسطيني يبلغ (70 عاما) في مركز القدس بواسطة مقص. وقالت الشرطة أن الفتاتين تبلغان (14 و16 عاما)، من شمال القدس. وقتلت البالغة (16 عاما) في مكان الهجوم، وتم اعتقال الأخرى، قال الناطق بإسم الشرطة. وتم نقلها إلى مستشفى إسرائيلي وحالتها حرجة، وفقا لتقارير إعلامية. وأصيب رجل إسرائيلي (27 عاما) بإصابات خفيفة برصاص الشرطة في مكان الهجوم.