يجر محمود، البائع المتجول، عربته في سوق بنت جبيل، مدينته الجنوبية التي عاد اليها بعد 25 يوما امضاها في سوريا يقاتل في صفوف حزب الله اللبناني “مرتزقة” قدموا لاسقاط نظام الرئيس بشار الاسد، كما يقول.

ومحمود (50 عاما)، وهو ليس اسمه الحقيقي، واحد من الاف عناصر الحزب الشيعي القادمين من اوساط مختلفة- بعضهم مزارعون وغيرهم تجار ومعظمهم طلاب- الذين يخوضون في سوريا “معركة وجود”، على حد تعبيرهم.

ويقول محمود لوكالة فرانس برس “أمضيت 25 يوما في سوريا. حاربت في مناطق عدة عندما طلبوني، تركت عملي وذهبت”.

ويضيف “انا لا اخافهم. نحن اصحاب قضية، اما هم فقد اتوا من الشيشان واليمن وليبيا لاسقاط نظام بشار الاسد الذي دعمنا في حرب تموز 2006 ضد اسرائيل، وعلينا ان نرد له الجميل”.

وكان محمود يشير الى الجماعات الاسلامية المتطرفة، او “التكفيرية” التي اعلن الامين العام للحزب حسن نصرالله يوم كشف عن مشاركة حزبه في القتال في سوريا، ان الهدف من تدخله العسكري محاربتها لمنعها من دخول لبنان.

ويملك حزب الله ترسانة ضخمة من الاسلحة يحصل عليها بشكل رئيسي من ايران، وسوريا هي المعبر الوحيد لهذه الاسلحة.

ويروي محمود ذو اللحية الحمراء والذي لا تفارق الابتسامة وجهه، عمليات “اسر مقاتلين عرب وآخرين من جنسيات متعددة في سوريا … ومعارك بطولية” يخوضها حزب الله.

ولم يعد عناصر الحزب يترددون في الحديث عن مشاركتهم في المعارك السورية، لا بل يفاخرون بذلك، ولو انهم يرفضون الدخول في تفاصيل الجبهات والاماكن وعديد المقاتلين وقيمة الرواتب التي يتقاضونها.

في بلدة حدودية مع اسرائيل، تروي فاطمة (46 عاما) المتشحة بتشادور اسود، ان زوجها قتل السنة الماضية بينما كان يحارب في منطقة القصير في محافظة حمص. على الرغم من ذلك، “ارسلت ابني الاصغر خضر مع العشرات من فتيان قريتنا وبعض القرى المجاورة ليشارك في دورة تدريب تستغرق شهرا كاملا في سفح احد الاودية في لبنان. يجب ان يتعلم كيف يحمل السلاح ليكون مقاتلا مثل والده”.

محاربو حزب الله اللبناني الشيعي يحملون جثمان زميلهم محمد علي عساف الذي لقي مصرعه في سوريا 24 فبراير 2014 (أ ف ب)

محاربو حزب الله اللبناني الشيعي يحملون جثمان زميلهم محمد علي عساف الذي لقي مصرعه في سوريا 24 فبراير 2014 (أ ف ب)

خضر في السادسة عشرة من عمره، يجلس عند مدخل منزل العائلة المتواضع غير المكتمل البناء، ويساعد والدته وشقيقه الاكبر وسام، المقاتل هو ايضا في حزب الله، في تحضير شتول التبغ لزراعتها.

تغطي لحيته النامية حديثا وجهه، وعيناه تخفيان حزنا عميقا. يرتدي قميصا اسود طويلا يظهر منه طرف مسدس وضعه على جنبه. من عنقه، يتدلى خيط اسود علق فيه صورة لوالده “الشهيد”، وعلى صدره، زر يحمل صورة لحسن نصرالله.

يفضل خضر التزام الصمت، بينما يقول وسام (25 عاما) انه عاد من سوريا قبل اسبوع، مضيفا “نحن نلتزم بكلام السيد حسن عندما يدعونا الى القتال. والدي استشهد في سبيل قضية المقاومة، وهي امانة في اعناقنا”.

ويتابع “هل نتركهم يأتون الينا ويذبحوننا كالنعاج؟ راينا ما فعلوه بالشيعة في العراق وسوريا. انها معركة وجود”. ثم يقول بثقة “وعدنا السيد حسن بالانتصار. اكيد سنهزمهم كما هزمنا اسرائيل”.

ويقول مراسل فرانس برس ان بعض الاشخاص وبينهم والد شاب قتل في سوريا، ابدوا تململا من “ارسال اولادهم الى الموت”، لكنهم قلة في الوسط الشيعي، وفي اي حال يبقون بعيدين عن وسائل الاعلام.

ويروي سكان مناطق شيعية في الجنوب والبقاع (شرق) ان وتيرة التدريب والتجنيد في صفوف حزب الله شهدت ارتفاعا بعد بدء الحرب في سوريا، وبلغت اوجها العام الماضي، قبل ان تتراجع قبل اشهر، “لان العدد اصبح كافيا”، على حد تعبير احد المقاتلين.

الشهر الماضي، كان لا يزال في الامكان رؤية ملصق على ابواب بعض الثانويات في الجنوب يعلن فيه الحزب تنظيم “دورات كشفية” للراغبين. الا ان الملصق كان يحمل صورة شاب باللباس العسكري يتسلق حبالا، ويوحي بتدريبات عسكرية اكثر منها كشفية.

ويقول الطالب عبدالله (17 عاما) الذي يستعد للحاق برفاق له يقاتلون في سوريا، “الشباب يرسلون لنا عبر تويتر صور انتصاراتهم في القصير وريف دمشق والسيدة زينب والقلمون. الله يحميهم! نحن نتحضر للحاق بهم اذا طلب منا ذلك”، مضيفا “اتمنى ان استشهد لان مصيري سيكون الجنة”.

ويؤكد اسامة (38 عاما) المتحدر من مدينة صور والمقاتل المتفرغ في حزب الله منذ العام 2008 بعد ان اقفل مقهى كان يديره، انه لا يخشى الموت. “مستقبل عائلتي مؤمن اذا استشهدت، فالحزب يؤمن تعليم اطفالي والطبابة والملبس”.

في بعلبك (شرق)، اقامت عائلة حسين حفل عشاء وداعيا له الاسبوع الماضي قبل توجهه الى ايران للخضوع لدورة تدريبية.

حسين عازب في الثانية والعشرين، يعرف عن نفسه بانه “ابن مقاوم ومقاومة”، اذ ان والده مقاتل ووالدته تعمل مع الهيئات النسائية في الحزب.

ويشرح الطالب في علم النفس (22 عاما) وهو يتناول طبق الارز واللحم بشهية الى جانب كل افراد العائلة مجتمعين، انه قاتل مع حزب الله في محافظة حلب في شمال سوريا، وسبق له ان قام بدورات تدريب في لبنان وخارجه، وسيشارك في ايران في “دورة قيادية”.

وتقول والدته، وهي تنظر اليه بفخر، “يا ربي اجعله ينال الشهادة، يا رب”.