أ ف ب – تركت بابيلونيا طفليها الصغيرين ليمار وغابريلا ومهنتها كمصففة شعر لتلتحق مع نساء اخريات بكتيبة مسيحية سريانية ينتشر عناصرها على عدد من خطوط القتال ضد تنظيم الدولة الاسلامية في محافظة الحسكة في شمال غرب سوريا.

وتقول هذه السيدة (36 عاما) قوية البنية بلباسها العسكري المرقط لوكالة فرانس برس، “اشتاق لطفليّ ليمار (9 سنوات) وغابرييلا (6 سنوات)، وأفكر دائما أنهما يعانيان من الجوع والعطش والبرد، لكنني أشرح لهما انني مقاتلة لأحمي مستقبلهما”.

بابيلونيا هي واحدة من السيدات والفتيات السريانيات اللواتي التحقن بكتيبة نسائية تضم عشرات المقاتلات السريانيات، وتخرجت الدفعة الاولى منهن في آب/اغسطس 2015 في مدينة القحطانية في محافظة الحسكة، حيث تقيم بابيلونيا منذ تسع سنوات.

وتحمل هذه الكتيبة اسم “قوات حماية نساء بيث نهرين”، وهي تسمية تاريخية باللغة السريانية تعني بلاد الرافدين، في إشارة إلى المناطق التي تتحدر منها الأقلية السريانية حول نهري دجلة والفرات.

وتضيف بابيلونيا بنظرة ثاقبة وهي تحمل سلاحها، “أنا مسيحية مؤمنة وتفكيري بطفليّ يزيدني قوة وتصميما على مواجهة داعش”.

قبل انضمامها الى صفوف المقاتلات السريانيات، عملت بابيلونيا كمصففة شعر، لكنها قررت ان تصبح مقاتلة بتشجيع من زوجها المقاتل هو ايضا، وبهدف “تبديد فكرة أن المرأة السريانية تجيد الأعمال المنزلية والتبرج فقط”، على حد تعبيرها.

تركت لوسيا (18 عاما) العازبة والخجولة دراستها لتنضم على غرار شقيقتها الى صفوف المقاتلات السريانيات برغم اعتراض والدتها.

وتقول وهي تلف رأسها بوشاح عسكري، وحول عنقها قلادة تحمل صليبا خشبيا وايقونة، “سلاحي هو الكلاشنيكوف ولدي معرفة بسيطة في التقنيص”.

وتضيف، “شاركت في معركة بلدة الهول للمرة الأولى، لكن نقطتي لم تتعرض للهجوم من قبل عناصر تنظيم داعش”.

ويعد السريان إحدى جماعات الكنيسة المشرقية والتي تتكلم وتصلي باللغة الآرامية. وغالبية السريان هم من الارثوذكس أو اليعقوبيين فيما اقلية منهم من الكاثوليك الذين تبعوا روما في القرن الثامن عشر. ويتواجد السريان حاليا في لبنان والعراق وسوريا وحتى في الهند.

وكانت أولى مشاركة المقاتلات السريانيات على جبهات القتال الى جانب “وحدات حماية المرأة الكردية” في الريف الجنوبي الشرقي لمحافظة الحسكة في إطار الحملة العسكرية التي قادتها “قوات سوريا الديموقراطية” وتمكنت خلالها من السيطرة على عشرات البلدات والقرى والمزارع بعد طرد تنظيم داعشمنها، وأبرزها بلدة الهول قبل شهر.

وتضم “قوات سوريا الديمقراطية” التي تحظى بدعم اميركي فصائل كردية وعربية اعلنت توحيد جهودها العسكرية قبل شهرين لقتال الجهاديين في شمال شرق سوريا.

وتقول اورميا (18 عاما)، التي انضمت قبل خمسة أشهر الى صفوف الكتيبة وشاركت في القتال في جبهة الهول، “خفت من أصوات المدافع في البداية لكن الخوف تلاشى بعد لحظات. كم أتمنى أن أكون في مقدمة المشاركين في القتال ضد الإرهابيين”.

تدريبات عسكرية وأكاديمية

تتلقى المقاتلات تدريباتهن في أكاديمية عبارة عن طاحونة قديمة، تم تأهيلها في ريف مدينة القحطانية لتتحول الى معسكر تدريبي.

وتخضع المقاتلات قبل انضمامهن الى الكتيبة لتدريبات عسكرية ورياضية وأكاديمية، تبدأ صبيحة كل يوم بحصة رياضية هدفها تقوية البنية الجسدية للمقاتلات مرورا بتمرين على كيفية استخدام السلاح، ومحاضرات فكرية تتناول اللغة السريانية وتاريخ السريان ودور المرأة.

ولا يزال عناصرها في مرحلة التدريب ويملكن القليل من التجربة لأنها حديثة التشكيل. وتنحصر مهام المقاتلات في حماية القرى والمناطق ذات الغالبية المسيحية في الحسكة.

وتوضح ثبيرثا سمير (24 عاما) التي تشغل “منصبا قياديا في التدريب”، لوكالة فرانس برس “عدد عناصرنا يقارب الخمسين مقاتلة سريانية حتى الان” تخرجن خلال ثلاث دورات تدريبية.

وتقول ثيبرتا التي تضع على رأسها قبعة صوف سوداء اللون، “كنت أعمل في الجمعية الثقافية السريانية، لكنني أشعر الآن بمتعة في العمل في المجال العسكري”، مضيفة “لا أخاف تنظيم داعش وسيكون لنا وجود في المعارك المقبلة ضد الإرهابيين”.

ومع تأكيدها وجود “مدربين محليين يتمتعون بخبرة”، لكنها تقر بأن “قوات أجنبية أشرفت على تدريبنا” من دون أن تحدد جنسياتها.

ووصل عشرات العسكريين الاميركيين نهاية الشهر الماضي الى شمال وشمال شرق سوريا بهدف تدريب ودعم “قوات سوريا الديموقراطية” في معاركها المقبلة ضد الجهاديين، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

ويبدو ان لكل فتاة هدفا من الالتحاق في صفوف المقاتلات السريانيات اللواتي يحملن راية “القضية” السريانية، على حد قولهن.

وتقول اثراء البالغة من العمر (18 عاما)، والتي لا تفارق الإبتسامة وجهها “التحقت بهذه القوات منذ اربعة أشهر لأدافع عن قضيتي السريانية لأننا شعب مضطهد من قبل الآخرين”.

وتضيف انها تخشى أن ترتكب التنظيمات المتطرفة “مجزرة جديدة بحقنا على غرار العثمانيين الذين ارتكبوا بحقنا مجزرة سيفو في تركيا الأمر الذي كان بمثابة محو لمسيحيتنا وسريانيتنا”، في إشارة إلى مقتل عشرات الآلاف من السريان والاشوريين والكلدان على يد العثمانيين في جنوب شرق تركيا وشمال غرب إيران في العام 1915.

ويقيم نحو 100 الف سرياني في سوريا من إجمالي 1,2 مليون مسيحي. ويخشى هؤلاء أن يلقوا المصير ذاته كمسيحيي العراق الذين تعرضوا لإنتهاكات جمة، وعمليات تهجير من قبل المجموعات المتطرفة.