دعا مفوض حقوق الانسان لدى مجلس اوروبا نيلس مويزنيكس تركيا الى ان توقف العمل “في اسرع وقت” بحالة الطوارىء التي فرضتها بعد الانقلاب الفاشل في تموز/يوليو، بعد أن مددتها الحكومة التركية لثلاثة اشهر.

وشدد في مذكرة نشرت الجمعة على “ضرورة العودة الى الاجراءات والضمانات العادية عبر انهاء العمل بحالة الطوارىء باسرع ما يمكن”.

ولفت “بأسف” الى قرار الحكومة التركية تمديد العمل بحالة الطوارىء ثلاثة اشهر، معربا عن أمله في ان “يتم تقصيرها”.

ولم يشكك بقرار انقرة الاساسي اعلان حالة الطوارىء وخروجها عن الاتفاقية الاوروبية لحقوق الانسان في ظروف استئنائية، لكنه لفت الى مراسيم اعتمدت في تركيا منذ تموز/يوليو وأعطت صلاحيات “غير محدودة تقريبا للسلطات الادارية والتنفيذية”، مشيرا الى ان مثل هذا النوع من السلطات ينطوي على الدوام “على درجة من التعسفية”.

وعبر خصوصا عن قلقه من احتمال إبقاء شخص قيد الحجز الاحتياطي لمدة ثلاثين يوما، مطالبا “بالحاح بوضع حد فوري لاقفال صحف او محطات تلفزيونية او جمعيات او مؤسسات بناء على قرار اداري من اشخاص، وتحويل اموالها الى الخزينة العامة”.

وندد ايضا بالطابع المكثف للملاحقات التي اطلقت بحق اشخاص يشتبه بانهم مقربون من الداعية السابق فتح الله غولن الذي تحمله السلطات مسؤولية تدبير الانقلاب الفاشل.