حذر مفوض الشرطة روني الشيخ من أن الظروف الجوية الحالية قد تزيد من إحتمال إندلاع المزيد من الحرائق في الأحراش والمناطق الوعرية في الأيام المقبلة.

متحدثا من مركز القيادة بالقرب من زخرون يعقوب التي شهدت حريقا هائلا الثلاثاء، قال الشيخ للصحفيين: “مررنا بيومين صعبين ولا نتوقع أن تكون الأيام القادمة أقل صعوبة”. وقال مسؤولون إن الظروف الجافة الغير معتادة والرياح العاتية جعلت المنطقة معرضة لحرائق في المناطق الوعرية والأحراش.

وقال الشيخ أن أحوال الطقس تقف وراء الحريق في زخرون يعقوب. “بسبب الحريق كانت هناك أضرار كبيرة للمنازل والممتلكات”، بحسب ما قال، وأضاف أنه لحسن الحظ تم إخلاء السكان في الوقت المناسب ولم تكن هناك إصابات خطيرة.

وقال مفوض الشرطة للصحفيين بأن القوات ستبقى في المنطقة التي تضررت فيها منازل لمنع المتسللين أو اللصوص من دخولها. وقال إن للسكان “لا يوجد هناك سبب يدعوهم للخوف أو العودة إلى منطقة الخطر. من المهم الإستمرار في اتباع تعليمات الشرطة”.

وأضاف الشيخ: “بالإضافة إلى التعامل مع الحدث، نحاول مواصلة حماية جودة الحياة ومنع المواطنين من دخول منطقة الخطر. سنواصل جهودنا خلال الليل”، وتابع قائلا: “في الوقت الحالي يبدو الوضع أفضل مما كان عليه قبل بضعة ساعات”.

الحريق الهائل الذي اندلع في زخرون يعقوب، وهي بلدة تقع جنوب حيفا، امتد إلى عشرات المنازل ما دفع الشرطة إلى إخلاء عدد من الأحياء. وقامت السلطات بإرسال 8 طائرات و40 مركبة لمحاولة إخماد النيران.

وتلقى 13 شخصا العلاج جراء إستنشاق الدخان في الوقت الذي التهمت فيه النيران الأحراش في المنطقة المحيطة في المدينة والتي وصلت إلى عدد من الأحياء شمال شرق المدينة، بحسب منظمة “نجمة داوود الحمراء” لخدمات الإسعاف، وقال المتحدث بإسم المنظمة “تم إخلاء 11 شخصا إلى مستشفى ’هيليل يافيه’، من بينهم طفلة في السابعة من عمرها، وطفل في الرابعة من عمره وطفلة تبلغ من العمر عاما واحدا. وتم إخلاء رضيع يبلغ من العمر 10 أشهر إلى مستشفى ’رمبام’”.

وأتت النيران على 10 منازل على الأقل، بحسب ما ذكرته الإذاعة الإسرائيلية .

هذه الحرائق هي الأحدث في يوم شهد عدد من الحرائق التي زدات من حدتها الرياح القوية وظروف الجفاف، والتي بدأت من حريق أحراش دفع السلطات إلى إخلاء قرية واحة السلام التعاونية القريبة من القدس فجر الإثنين.

وسُمح لسكان القرية التعاونية العودة إلى منازلهم صباح الثلاثاء بعد أن نجحت طواقم الإطفاء في التغلب على النيران قبل وصولها إلى القرية.

وتم الإبلاغ عن حرائق أيضا في الخضيرة ولاخيش ومدينة نيشر في ضواحي حيفا وغوش عتصيون وفي محيط بلدة كفر فراديم الشمالية.