رئيس فريق المفاوضين الفلسطيني الذي أمضى تسعة أشهر في محادثات توسطت فيها الولايات المتحدة مع إسرائيل، رفض إنتقادات المبعوث الأمريكي الخاص السابق “مارتن إنديك” أن الفلسطينيين تراجعوا عن المحادثات، وبدلاً من ذلك إتهم الولايات المتحدة بأنها لم تضع أي مقترحات مكتوبة.

قال “صائب عريقات” في مقابلة مع قناة المونيتور، نشرت يوم الثلاثاء: أن الوسطاء من الولايات المتحدة في المحادثات التي إنهارت في نهاية نيسان، كانوا غير ملتزمين.

مع ذلك، قال عريقات: أن الإطار الزمني لم يكن فقط ليس قصير جداً، ولكن إذا كان أي شيء كان طويلاً، كانت المشكلة الحقيقية أن فرق التفاوض لم تبدأ من خلال تحديد حدود حل الدولتين.

‘تسعة أشهر هي وقت كثير’ مضيفاً: ‘المسألة ليست مسألة وقت، عندما أسأل عما كان خطأ كل مرة، أقول أنه لم يكن لدينا خريطة على الطاولة، كنا يجب أن نبدأ بترسيم الحدود، وكان مصطلح ‘خريطة’ كلمة ممنوعة لنتنياهو وفريقه.

وأشار المسؤول الفلسطيني أيضاً: أن كيري أمضى ضعف الوقت مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مما فعل مع عباس لأن نتنياهو الذي تطلب معظم الإقناع.

‘إنه لم يحتاج إلى إقناع عباس’ متابعاً: ‘عباس قبل بحل الدولتين وإعترف بإسرائيل ولا يبني المستوطنات، لأنه يعلم أن الجانب الإسرائيلي رفض حتى أن ينظر إلى خريطة، ورفض حتى أن يقول دولتين على حدود عام 1967.