اتهم وزير السياحة ياريف لفين، الذي قاد مفاوضات الليكود الائتلافية في الأسابيع الأخيرة، حزب “يسرائيل بيتينو” صباح الخميس بتقديم مطالب “مجنونة” خلال المفاوضات.

وطلب رئيس “يسرائيل بيتينو” افيغادور ليبرمان “ثلاثة وزراء وخمسة حقائب” اضافة الى العديد من “المطالب الغريبة” الاخرى، ادعى.

“الأحزاب الأخرى تصرفت بشكل مسؤول وكانت جاهزة بتنازلات كبيرة”، قال لفين. “وافق الجميع أن ليبرمان سوف يحصل [على الكثير]، ما دام لا يوجد لديه عذر أو سبب لعدم دخول الحكومة”.

وتأتي ملاحظاته ساعات بعد تصويت الكنيست على حل البرلمان، وتعيين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الانتخابات في 17 سبتمبر – ثاني انتخابات تجرى هذا العام – على ما يبدو من أجل تجنب احتمال خسارة رئاسة الوزراء. وتأتي هذه الخطوة بعد فشل مبادرات مكثفة استمرت اسابيع من قبل الليكود لسد الفجوات بين ليبرمان والاحزاب اليهودية المتشددة.

واتهم لفين ليبرمان بإسقاط حكمتين خلال بضعة اشهر، مشيرا الى استقالة رئيس حزب “يسرائيل بيتينو” في شهر نوفمبر من منصبه كوزير دفاع، ما ادى الى حل الكنيست السابق.

“إن تتعهد مسبقا بدخول حكومة يمينية، تعلم انها ستكون مؤلفة ايضا من الاحزاب اليهودية المتشددة”، قال. “اشعر انه في نهاية الامر سلوكه كان خداع للجماهير الناخبة”.

ورد “يسرائيل بيتينو” بالقول انه “على لفين دخول كتاب غينيس للسجلات العالمية كأكبر كذاب في المفاوضات الائتلافية الإسرائيلية”.

افيغادور ليبرمان وياريف لفين خلال مفاوضات ائتلافية، 19 مايو 2019 (Yonatan Sindel/Flash90)

وقال وزير حماية البيئة من حزب الليكود زئيف الكين للقناة 13 الخميس أن “فقاعة ’يسرائيل بيتينو’ وافيغادور ليبرمان كحزب يميني انفجرت”، وقال انه يأمل ان تتعلم الجماهير “عدم منح القوة للأحزاب الصغيرة”.

وكانت المشادة الكلامية صلاح اليوم استمرارا لتبادل الاتهامات خلال الليل، بعد تصويت الكنيست على حل البرلمان في اعقاب فشل الليكود بتشكيل ائتلاف.

وساعات قبل منتصف الليل، الموعد الاخير لتشكيل ائتلاف، رفض كل من حزب “يهدوت” هتوراة اليهودي المتشدد وحزب “يسرائيل بيتينو” عرض من قبل نتنياهو، يشمل دعم نسخة وزارة الدفاع لمشروع قانون ينظم تجنيد اليهود المتشددين في الجيش. وفي الوقت ذاته – من اجل ارضاء اليهود المتشددين – التسوية لا تشمل ضمان المصادقة على مشروع القانون.

وفي اعقاب انتخابات 9 ابريل، صرح ليبرمان مرارا وتكرارا بأنه يدعم نتنياهو لرئاسة الحكومة، لكنه سيوافق على الانضمام إلى حكومته فقط في حال كان هناك التزام بتمرير نسخة غير معدلة لمشروع قانون اليهود المتشددين الذي تم تمريره في قراءة أولى في يوليو الماضي، خلال الكنيست السابقة. وتعترض أحزاب اليهود المتشددين على هذه النسخة من مشروع القانون، وتطالب بالتخفيف من صيغتها. ويحتاج نتنياهو ل”يسرائيل بيتنو” وللحزبين اليهوديين المتشددين في الكنيست لتشكيل حكومة ذات أغلبية.

الوزير من الليكود، زئيف إلكين، خلال إلقائه لكلمة في الكنيست، 20 مايو، 2019. (Noam Revkin Fenton/Flash90)

وانتقد نتنياهو ليبرمان في ساعات الصباح الباكر الخميس، واتهمه ب”جر البلاد نحو انتخابات غير ضرورية”.

“افيغادور ليبرمان الان جزء من اليسار. انه يسقط حكومات يمينية. لا تصدقوه مرة اخرى. سوف اخبركم بالأمر غدا. ربما سأخبركم ببضعة امور لا تعلفوها. لقد خدع الناخبين من اجل الحصول على اصوات”، ادعى نتنياهو.

وفي المقابل، اتهم ليبرمان الليكود بالخضوع للأحزاب اليهودية المتشددة، قائلا ان هذا ادى الى فشل المفاوضات الائتلافية واجراء الانتخابات الثانية في شهر سبتمبر.

“للأسف، اسرائيل تتوجه نحو انتخابات اخرى بسبب رفض الليكود والاحزاب اليهودية المتشددة قبول اقتراحنا والتصويت حول قانون تجنيد بقراءة ثانية وثالثة للنسخة الاصلية”، قال ليبرمان.

“اتفقنا على عدم مشاركة اعضاء الكنيست اليهود المتشددين بالتصويت، جميع اقتراحات تسوية [الطرف الاخر] كانت تهدف للمماطلة بالوقت والغاء القانون. هذا خضوع لليهود المتشددين. نحن جزء من حكومة يمينية، ولكننا لسنا جزءا من حكومة هلاخا [شريعة]”، قال.

وفي المقابل، هاجم يعكوف ليتزمان من “يهدوت هتوراة” لسيمان، ولامه على الانتخابات الثانية غير المسبوقة.

“ليبرمان اختار حملة تحريض ضد الجماهير اليهود المتشددين والتوراة واستخدمنا لمنع نتنياهو من تشكيل حكومة”، قال لإذاعة “كان”.

رئيس الوزراء بنيامين نتيناهو يتحدث مع الصحافة بعد تصويت على مشروع لحل الكنيست، 29 مايو 2019 (Menahem KAHANA / AFP)

واضاف رئيس حزب “شاس” اليهودي المتشدد اريه درعي ان رئيس الوزراء قال خلال المفاوضات ان ليبرمان يحاول اسقاطه.

“اعتذرت مساء اليوم لنتنياهو لإقناعه لمدة شهر ان ليبرمان سوف يدخل الحكومة. قال لي كل الوقت ان ليبرمان يعمل ضده وانه لنم ينضم الى الائتلاف، وكان على حق”، قال درعي لأعضاء حزبه مساء الاربعاء.

وقال نتنياهو انه سوف يفوز بالانتخابات المقبلة.

“اتخذ الجمهور الإسرائيلي قرارا واضحا. انه قرر انني سأكون رئيسا للوزراء، ان الليكود سيقود الحكومة، حكومة يمين. صوتت الجماهير لي لقيادة لدولة اسرائيل”، أكد نتنياهو لصحفيين.

“قالت العديد من الاحزاب انها سوف تدعم نتنياهو. والجماهير عبرت عن موقفا واضحا… ليبرمان قال انه سوف يدعمني كرئيس وزراء ولكنه لم ينوي من البداية تنفيذ ما قال انه سوف يفعل”، قال نتنياهو.

ودان رئيس حزب “ازرق ابيض” بيني غانتس الخميس نتنياهو، قائلا ان مشاكل رئيس الوزراء القانونية وعزمه على الحصول على حصانة من الملاحقة القانونية هي دوافع قرار دفع البلاد نحو انتخابات ثانية غير مسبوقة هذا العام.

“البلاج تعود الى ثلاثة أشهر مجنونة لثلاثة اشهر بتكلفة مئات ملايين الشواقل. بدلا من استثمارها في مستشفى، المسنين، الناجين من المحرقة او اي شيء اخر، سوف يتم اعادة استثمارها بالانتخابات”، قال.