اعلنت وسائل الاعلام ومسؤول اسرائيلي السبت ان المفاوضين الاسرائيليين والاتراك سيلتقون الاحد في روما سعيا الى تطبيع العلاقات بين البلدين بعد توتر استمر ستة اعوام.

وكانت وسائل الاعلام الاسرائيلية افادت في وقت سابق ان المباحثات ستجري في تركيا.

واوضح الاعلام والمسؤول الاسرائيلي الذي لم يشأ كشف هويته انه اذا توصل فريقا المفاوضين الى اتفاق فان الحكومة الامنية الاسرائيلية ستوافق عليه الاربعاء.

ويرجح المحللون الاسرائيليون التوصل الى اتفاق الاحد.

وخفضت العلاقات الدبلوماسية بين تركيا واسرائيل في 2010 مع سحب السفيرين وتجميد التعاون العسكري اثر هجوم قوات خاصة اسرائيلية على سفينة تركية كانت في طريقها الى قطاع غزة، ما اسفر عن مقتل عشرة ناشطين اتراك.

واشترطت انقرة ثلاثة امور للتطبيع: اعتذار علني عن الهجوم وتعويضات مالية للضحايا ورفع الحصار عن قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس.

وتم تنفيذ الشرطين الاولين في شكل جزئي فيما يبدو ان تسوية تم بلوغها في شان ايصال المساعدة التركية الى سكان غزة عبر ميناء اشدود الاسرائيلي بدل ارسالها الى القطاع المحاصر في شكل مباشر، بحسب انقرة.

من جهة اخرى، يلتقي رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو وزير الخارجية الاميركي جون كيري الاحد في العاصمة الايطالية ويبحث معه وضع مفاوضات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين.