مراكش (المغرب) – إرتدت مادونا يوم الخميس عباءة “ملكة بربرية” للاحتفال بعيد ميلادها الستين في مدينة مراكش المغربية السابقة تحت رادار مصوري النجوم الباباراتزي.

صور مع الهاشتاغ #عيد-ميلاد #سحر #المغرب لنجمة البوب ​​الأمريكية انتشرت على وسائل الإعلام الاجتماعية منذ أن نشرت صورة منقوشة في مجوهرات بربرية مع لافتة تزيينية مكتوب عليها “الملكة”.

صرح مصور محلي لوكالة فرانس برس ان مادونا في مغامرة الدخول والخروج من فندق ’إل فين‘ الفاخر المملوك لشقيقة الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون فينيسا، كانت ترتدي النقاب الاسلامي الذي يغطي الشعر والوجه.

تمت إعادة تزيين القصر السابق وتمت مصادرة هواتف الطاقم الذكية لحماية خصوصية مادونا ونزلاءها المشاهير.

كما بقيت قائمة ضيوف عيد الميلاد سرية.

وقالت وسائل الإعلام المحلية إنها كانت مع حوالي 15 صديقاً قد تناولوا طعام الغداء في مطعم في الأزقة القديمة للمدينة في غرب المغرب، يرافقهم حراسها الشخصيون وتحت مراقبة الشرطة.

في ليلة الأربعاء، شوهدت مع وجهها مكشوف مرتدية قبعة من القش.

“كنت أسير في ساحة جامع الفنا عندما مررت بجانبها”، قال آدم المصطفى، الذي كان يزور من أمستردام.

“كانت مع مجموعة كاملة من الناس، وأعتقد أنها الأسرة. قال حراسها انها كانت زيارة خاصة”، قال سائق التاكسي لوكالة فرانس بريس.

على حسابها على فيسبوك وإنستغرام، نشرت المغنية فيديو “عيد ميلاد، سحر، مغامرة” المصور ليلا في المدينة، حيث كانت تتجول في السوق القديم، بالإضافة إلى صورة لنفسها مرتدية حذاء أحمر.

للاحتفال بعيد الميلاد، أطلقت مادونا مجموعة للجمعية الخيرية “منظمة مالاوي” التي تدعم الأيتام والأطفال الضعفاء.

“في عيد ميلادي، لا أستطيع أن أفكر في هدية أفضل من ربط عائلتي العالمية بهذا البلد الجميل والأطفال الذين يحتاجون إلى مساعدتنا”، كتبت مادونا، التي تبنت أربعة أطفال من مالاوي، على فيسبوك.

مادونا ليست يهودية ولكنها تتماشى مع حركة القبالة اليهودية. تمتلك منزلاً في إسرائيل وزارت المواقع المقدسة عدة مرات، بما في ذلك حائط المبكى في القدس وقبور القباليين في مدينة صفد الشمالية. في عام 2005 أصدرت أغنية بعنوان “إسحاق” عن الحاخام إسحاق لوريا، والد القرن السادس عشر للتصوف القبالي الحديث.

ساهم طاقم تايمز أوف إسرائيل في هذا التقرير.