سيتم نشر حوالي 10,000 ضابط شرطة في جميع أنحاء مدينة القدس والطرق السريعة المؤدية إليها في وقت لاحق من هذا الأسبوع، اثناء زيارة 47 وفدا من الملوك والرؤساء وغيرهم من قادة العالم إسرائيل لإحياء الذكرى 75 لتحرير معسكر اعتقال أوشفيتز، حسبما ذكرت الشرطة يوم الأحد.

ووفقا لرئيس عمليات الشرطة، القائد يشاي شاليم، يتوقع ان يكون المنتدى العالمي الخامس للمحرقة في الأسبوع القادم في متحف “ياد فاشيم” التذكاري للمحرقة، احد أكبر العمليات الأمنية وأكثرها تعقيدًا على الإطلاق للشرطة الإسرائيلية.

ويتشابه هذا الحدث في نطاقه مع ثلاثة أحداث أخرى فقط في تاريخ البلاد، حضر خلالها العديد من قادة العالم أو كبار الشخصيات إلى إسرائيل: جنازات إسحاق رابين وشمعون بيريس والمؤتمر الرئاسي السنوي، الذي تصوره بيريز ك”دافوس اليهودية”، والذي عقد من 2009 إلى 2013.

وقال شاليم: “يجب ان تجري الأمور مثل الساعات السويسرية”.

وستقود الشرطة العملية الأمنية – التي يطلق عليها اسم “عملية المستقبل” – بمساعدة وحدة الأمن 740 التابعة للشاباك، المسؤولة عن حماية المسؤولين رفيعي المستوى. كما سيوفر الجيش الإسرائيلي الحماية لقادة العالم الذين يزورون الضفة الغربية، بمن فيهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والأمير البريطاني تشارلز، وكلاهما من المقرر أن يلتقيا برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وقال شاليم إنه لا يوجد لدى الشرطة معلومات استخباراتية مسبقة تشير إلى أنه من المتوقع حدوث مظاهرات أو أعمال شغب أو اضطرابات أخرى كبرى خلال الزيارات الرسمية، ولكنها تتخذ الاحتياطات اللازمة في حالة وقوع مثل هذه الأحداث.

وافادت القناة 13 ان إسرائيل حذرت حركة حماس من أنها سترد بقوة على أي محاولة لتعطيل التجمع، وسط ارتفاع حدة التوترات الحدودية في الأيام الأخيرة.

وكانت الشرطة قلقة في البداية من احتجاج بعض الناس على زيارة بوتين بسبب قيام روسيا بسجن نعمة يسسخار الأمريكية الإسرائيلية، لكن التقارير الأخيرة عن حدوث انفراج محتمل في المفاوضات لإطلاق سراحها قد تؤدي إلى مظاهرات أصغر، إذا حدثت اصلا.

صورة توضيحية: ضباط الشرطة يحرسون في حاجز بأحد شوارع القدس في صورة غير مؤرخة. (Israel Police)

وقالت الشرطة أنه من المتوقع أن تتسبب الاحداث في حدوث ازمات مرورية كبيرة في وسط القدس من الأربعاء إلى الجمعة وعلى طول الطريق السريع رقم 1 المؤدي إلى العاصمة صباح يوم الخميس، بينما يسافر بوتين ونائب الرئيس الأمريكي مايك بنس إلى القدس من المطار.

وقالت الشرطة إنها ستوجه السائقين إلى طرق بديلة خلال سفر بوتين وبنس على الطريق السريع، لكنها دعت الناس عموما الى تجنب السفر إلى العاصمة في ذلك الوقت.

وقال المراقب العام إيريز عمار، قائد المنطقة المركزية لشرطة المرور، للصحفيين مساء الأحد: “من الساعة 9 إلى 11 صباحا يوم الخميس، لا تقود إلى القدس إلا إذا كنت مضطر”.

وقال عمار إنه قد يكون هناك اضطرابات خفيفة على طول الطريق رقم 1 يوم الأربعاء، مع وصول الوفود الأخرى، ولكن لا يتوقع إغلاق كامل. وأضاف أيضًا أنه سيتم إغلاق الطريق السريع فقط في المسلك المتجه من المطار نحو العاصمة وليس في الاتجاه الآخر.

صورة توضيحية: ضباط الشرطة في شوارع القدس في صورة غير مؤرخة. (Israel Police)

وقال عمار إنه نظرًا لأن غالبية الزوار من المقرر أن يصلوا على متن طائرات خاصة، فمن غير المتوقع أن تؤدي الأحداث إلى تعطيل كبير في السفر من وإلى مطار بن غوريون الدولي.

وبشكل عام، دعت الشرطة السائقين الى استخدام تطبيق Waze للملاحة والخط الساخن لمعلومات الشرطة – المتاح عن طريق الاتصال بالرقم 110 – لتلقي التحديثات المتعلقة بإغلاق الطرق وتغييرات المرور.

وإجمالاً، سيصل إلى إسرائيل هذا الأسبوع 47 وفداً من قادة العالم، بما في ذلك 26 رئيسا وأربعة ملوك وأربعة رؤساء وزراء، وسيصل اولهم، حاكم أستراليا العام ديفيد هيرلي، يوم الثلاثاء. ويتوقع وصول معظم الآخرين الأربعاء على مدار اليوم.

وسيعقد الجزء الأول من هذا الحدث – وهو عشاء رسمي في مقر الرئيس – مساء الأربعاء. وسيقام حدث تذكاري – إحياءً لذكرى انتصار الاتحاد السوفيتي في لينينغراد – يوم الخميس حوالي الساعة 11 صباحا في متنزه ساكر بالقدس، يليه الحدث الرئيسي في ياد فاشيم بعد ظهر اليوم الخميس.

شارع الملك داود في وسط مدينة القدس، 29 أكتوبر 2010 (Abir Sultan/Flash 90/File)

وسيقيم معظم الوفود في الفنادق الفاخرة في شارع الملك داوود بالقدس، ونتيجة لذلك، سيتم إغلاق هذا الطريق من صباح الأربعاء وحتى الجمعة. وقالت الشرطة إنه سيتم اغلاق العديد من الشوارع المحيطة خلال هذا الوقت، رغم أنه سيتم السماح لسكانها بالمرور.

وبالإضافة إلى ذلك، سيتم إغلاق الشوارع الواقعة بين هذه الفنادق ومقر اقامة الرئيس، منتزه ساكر، وياد فاشيم، في عدة أماكن طوال مساء الأربعاء والخميس. وأوقات الإغلاق المحددة ستكون عرضة للتغيير.

كما من المتوقع ان يغلق طريق الخروج من حي هار حوما بعد ظهر اليوم والمساء، وفقا للشرطة.

وخلال هذا الوقت، يتم تشجيع المقدسيين على استخدام وسائل النقل العام، ولا سيما القطار الخفيف، قدر الإمكان من أجل الحد من حركة المرور، كما قال المراقب العام للشرطة إيريز تافور من شرطة القدس.

وقال تافور إنه تم ابلاغ شركات الحافلات العاملة في العاصمة أيضا بإغلاق الطرق المتوقع وانها قامت بتحديث مساراتها وفقا لذلك.

ومن المقرر أن يبدأ قادة العالم مغادرة البلاد مساء يوم الخميس، مع مغادرة معظمهم يوم الجمعة.

نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس يزور الحائط الغربي، 23 يناير، 2018. (AFP photo/Thomas Coex)

وبعد الأحداث الرسمية لإحياء ذكرى المحرقة، خطط بنس لزيارة حائط المبكى بعد ظهر يوم الخميس، قبل أن يغادر إسرائيل صباح الجمعة.

ومن المقرر أن يغادر بوتين مساء الخميس.

وقالت الشرطة إن الوفود ستأتي من دول أوروبية ومن الولايات المتحدة والأرجنتين.

وتشمل قائمة الضيوف بنس، رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، بوتين، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير، الرئيس الأوكراني فولوديمير زولينسكي، الأمير البريطاني تشارلز، والعديد من القادة من رومانيا، إيطاليا، النمسا، اليونان، قبرص، ألبانيا، كرواتيا، جورجيا، بلغاريا، السويد، الدنمارك، جمهورية التشيك، المجر، فنلندا، البوسنة، أيسلندا، أرمينيا، أستراليا، كندا ودول أخرى.

وأحد القادة المفقودين بشكل واضح في هذا الحدث هو رئيس بولندا، أندريه دودا، الذي أعلن الأسبوع الماضي أنه لن يحضر لأن المنظمين لم يدرجوه كمتحدث في المنتدى.

وانتقد دودا أن ممثلي الولايات المتحدة، روسيا، فرنسا، بريطانيا وألمانيا سيتحدثون جميعًا في الحدث التذكاري بينما تم رفض طلبه بالتحدث في المنتدى.

وقال ياد فاشيم إن المتحدثين سيمثلون الفائزين في الحرب العالمية الثانية والدولة التي ارتكبت المحرقة – ألمانيا.