أفادت قناة تلفزيونية إسرائيلية يوم الثلاثاء أن وزارة الصحة تقدّر أن إسرائيل سيكون لديها 1000 مريض كورونا “كوفيد-19” في حالة خطيرة في غضون ثلاثة أسابيع، مع تجاوز حالات الإصابة النشطة بفيروس كورونا 30,000 لأول مرة منذ بداية الجائحة.

وفقا لأخبار القناة 12، عرضت الوزارة توقعاتها على الوزراء يوم الإثنين خلال جلسة ترأسها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، موضحة أن الأرقام تستند على تدهور متوقع في صحة الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس بالفعل.

مساء الثلاثاء كان هناك 256 شخصا مصابا في حالة خطيرة.

وذكر التقرير أن المسؤولين في وزارة الصحة قالوا أيضا للوزراء إن النظام الصحي يمكنه التعامل بارتياح مع ما يصل عددهم إلى 750 مريضا في حالة خطيرة، لكنهم لم يوضحوا كيف ستتعامل المستشفيات مع أكبر من هذا العدد.

ونقلت الشبكة التلفزيونية عن الوزراء الذين لم تذكر أسماءهم قولهم إنهم خرجوا من الاجتماع مع إدراك أن الحكومة تستعد لفرض إغلاق على الصعيد الوطني قريبا، ومن المتوقع أن تبدأ المداولات بشأن المسألة يوم الخميس.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، على اليسار، يترأس جلسة طارئة لكبار الوزراء للبت في الإجراءات لكبح انتشار فيروس كورونا، 16 يوليو، 2020. (Chaim Tzach/GPO)

وتشير التوقعات المذكورة إلى أنه حتى لو انخفض مستوى الإصابات اليومي الحالي، الذي يبلغ 1800-1900 إصابة يومية جديدة، في الأسابيع القريبة، فإن وزارة الصحة تتوقع ارتفاعا في عدد الحالات الخطيرة في صفوف الأشخاص الذين أصيبوا بالفعل بالفيروس.

هذه التوقعات تتعارض بشكل صارخ مع توقعات مجموعة من الباحثين في الجامعة العبرية، حيث قال أحدهم لـ”تايمز أوف إسرائيل” يوم الثلاثاء إن هناك “ما يدعو للتفاؤل” وأن الإحصائيات الأخيرة تشير إلى أن إعادة فرض الإغلاق ليست ضرورية.

وواجهت وزارة الصحة في السابق الانتقادات بسبب ما اعتُبرت توقعاتها الكئيبة بشأن الوباء، بما في ذلك تحذيرها من أن 5000 شخص قد يحتاجون إلى أجهزة تنفس اصطناعي في موجة ثانية للوباء.

بحسب المعطيات الأخيرة للوزارة، حتى يوم الثلاثاء كانت هناك 53,559 حالة إصابة بالفيروس في إسرائيل، بما في ذلك 30,488 حالة نشطة.

وأظهرت المعطيات تسجيل 1883 حالة جديدة في اليوم الأخير وحالتي وفاة جديدتين منذ الصباح، لترتفع بذلك محصلة الوفيات في البلاد إلى 424 وفاة.

أشخاص يرتدون الكمامات في ’ماميلا مول’ بالقدس، 21 يوليو، 2020. (Yonatan Sindel/Flash90)

وبلغ عدد المرضى الذين في حالة خطيرة 256، من بينهم 77 شخصا على أجهزة تنفس اصطناعي. وهناك 129 شخصا في حالة متوسطة، في حين يعاني البقية من أعراض خفيفة أو لا تظهر عليهم أعراض بالمرة.

كما قالت الوزارة أنه تم إجراء 27,299 فحص كورونا الإثنين.

في حين انخفض عدد الحالات الجديدة إلى بضع عشرات في شهر مايو، تشهد إسرائيل ارتفاعا حادا في الإصابات منذ إعادة فتح المدارس فيها، وتخفيف القيود على التنقل ومعظم القيود المفروضة على النشاط الاقتصادي. وكانت الحكومة قد أعادت فرض قيود بعيدة الأثر في محاولة لوقف الارتفاع المستمر في الحالات الجديدة، لكنها دخلت في خلاف مع الكنيست بشأن مدى الإجراءات الجديدة.

يوم الثلاثاء ألغت لجنة الكورونا في الكنيست قرارا للحكومة بإغلاق المطاعم باستثناء خدمات الطلبيات الخارجة والتوصيل، بعد يوم من إلغائها قرارا آخر للحكومة بإغلاق الشواطئ والمسابح في نهايات الأسبوع.