أطلقت شركة “الاتحاد” للطيران الإماراتية هذا الأسبوع موقعا إلكترونيا باللغة العبرية وسط آمال كبيرة في التجارة والسياحة في أعقاب اتفاقية التطبيع الموقعة بين إسرائيل والإمارات الشهر الماضي.

وترحب رسالة “أهلا من أبوظبي” باللغة العبرية بالمستخدمين عند دخولهم الموقع، اضافة الى أقسام مختلفة حول بروتوكولات السلامة والوجهات الأخرى التي تقدمها شركة الطيران.

وكان من المقرر أن تبدأ الرحلات الجوية المباشرة هذا الشهر، لكن مسؤولا إسرائيليا قال يوم الثلاثاء أنه سيتم تأجيلها حتى شهر يناير بسبب فيروس كورونا.

وقال مدير عام وزارة النقل الإسرائيلية عوفر مالكا لإذاعة الجيش إنه يتوقع أن يتم توقيع اتفاقية الطيران في الأيام المقبلة، مضيفا أنه يتم أيضا القيام بأعمال لضمان سلامة المسافرين الإسرائيليين.

طائرة تابعة لشركة الاتحاد للطيران تستعد للهبوط في مطار أبو ظبي بالإمارات العربية المتحدة، 4 مايو 2014. (AP Photo / Kamran Jebreili، File)

وقال مالكا: “في الأيام المقبلة سنوقع اتفاقية الطيران مع دولة الإمارات العربية المتحدة. كما أننا نعمل على الجانب الأمني، ونوافق على الحقول هناك لوصول ومغادرة الإسرائيليين”.

وفي بيان يوم الأربعاء، قالت وزيرة النقل ميري ريغيف إن إسرائيل والإمارات تعملان بجد لتحقيق الرحلات الجوية المباشرة بين الدولتين.

وأعلنت شركة الطيران الإسرائيلية “يسرائير” الشهر الماضي أنها ستبدأ أيضا في تقديم رحلات مباشرة من مطار بن غوريون إلى أبو ظبي. وبحسب ما ورد، ستقدم شركة النقل الوطنية الإسرائيلية “إل عال” رحلات بين البلدين.

وأصدرت السلطات المحلية في أبو ظبي تعليمات لجميع الفنادق في المدينة بإعداد خيارات طعام كوشر قبل التدفق المتوقع للسياح من إسرائيل.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، عبرت طائرة ركاب تابعة لشركة “الاتحاد” من الإمارات أجواء إسرائيل لأول مرة.

وكانت الرحلة الجوية، بطريقها من ميلانو الى أبو ظبي، هي الاولى التي تعبر المجال الجوي الإسرائيلي في إطار اتفاق طيران تم توقيعه الأسبوع الماضي بين إسرائيل والأردن والذي يسمح لشركات الطيران بالتحليق فوق أراضي البلدين في طريقها إلى وجهات مختلفة. ومن المتوقع أن يقلص الاتفاق أوقات الرحلات الإقليمية.

وسُمع مراقب جوي إسرائيلي وهو يقول لقائد رحلة شركة “الاتحاد للطيران” في مقطع صوتي نشرته وزارة المواصلات: “كابتن، يسعدنا ويشرفنا الترحيب بكم في التحليق فوق إسرائيل. هذه لحظة تاريخية كنا في انتظارها جميعا، ونتمنى أن تلهم المنطقة بأسرها وتعلن بداية عهد جديد إن شاء الله”.

وأجاب الطيار: “إن شاء الله، شكرا لكم، الشرف لنا”.

في وقت سابق من العام، قامت طائرتا شحن محملتان بمساعدات للفلسطينيين لمواجهة جائحة كورونا برحلتين مباشرتين من الإمارات إلى إسرائيل، قبل أن يتفق البلدان على تطبيع العلاقات بينهما.