أمر مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مساء الأربعاء وزراء الحكومة بأن يجتمعوا على الفور للإعلان عن المناطق ذات معدلات الإصابة المرتفعة بكوفيد-19 “مناطق مغلقة”، حسبما قال مكتبه في بيان.

ولم يحدد مكتب رئيس الوزراء المناطق التي سيتم إغلاقها، لكن أفادت القناة 12 بإغلاق ما يصل إلى تسع مدن وبلدات، كليا أو جزئيا: القدس، بني براك، أشدود، موديعين عيليت، الرملة، بيت شيمش، كريات ملاخي، اللد ورعنانا.

وأفادت القناة أن القيود قد تختلف من مدينة إلى أخرى، بدءا من تعزيز التنفيذ إلى إغلاق كامل.

المنطقة الوحيدة في البلاد التي تخضع حاليا للإغلاق هي مدينة بيتار عيليت اليهودية المتشددة، التي تم إعلانها منطقة مغلقة يوم الثلاثاء لمدة سبعة أيام مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا.

وقال مكتب نتنياهو أنه قبل اجتماع ما يسمى بالمجلس الوزاري المصغر لشؤون الكورونا، أجرى نتنياهو مشاورات مع وزير الصحة يولي إدلشتين ورئيس مجلس الأمن القومي مئير بن شبات، حيث ناقشوا بيانات المرض في مراكز مختلفة قبل الإعلان عن المناطق المغلقة.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، يمين، مع رئيس الكنيست حينذاك يولي إدلشتين، في جلسة لحزب الليكود في الكنيست، 30 أبريل، 2019. (Noam Revkin Fenton/Flash90)

وجاء الاجتماع بعد فترة وجيزة من إعلان وزارة الصحة عن أرقام تؤكد وجود 1289 إصابة جديدة بفيروس كورونا في اليوم الماضي، مع ارتفاع إجمالي عدد حالات الإصابة، المرضى في حالة خطيرة والوفيات، في الوقت الذي تكافح فيه الحكومة للسيطرة على تفشي الوباء المتجدد.

وحصيلة صباح الأربعاء على مدار 24 ساعة، 1320 حالة جديدة، وحدها تجاوزت حصيلة المساء كأكبر حصيلة منذ بدء التفشي في إسرائيل في شهر مارس.

وبذلك ارتفعت الحالات إلى 33,175 حالة مؤكدة. كما أعلنت وزارة الصحة عن وفاة أخرى، ليصل عدد الوفيات إلى 344.

وبحسب أرقام الوزارة، يوجد حاليًا 14,516 حالة إصابة نشطة بالفيروس. وهذا يشمل 113 شخصًا في حالة خطيرة، 39 منهم على أجهزة تنفس. و82 شخصًا آخرين في حالة معتدلة والباقي لديهم أعراض خفيفة أو بدون أعراض.

أخصائيو رعاية صحية يجرون اختبارات في مركز كلاليت الصحي في موديعين، 7 يوليو 2020 (Yossi Aloni / FLASH90)

ويتزايد عدد الحالات الخطيرة باطراد منذ بداية التفشي الحالي للمرض. وقبل أسبوعين كان لدى إسرائيل 45 مريضا حالته خطير. ويوم الخميس، بلغ الرقم 65، ثم قفز إلى 86 مساء الثلاثاء، إلى 107 صباح الأربعاء.

عزل أقصر، اختبار أقل

تفكر وزارة الصحة في تقليل متطلبات الحجر الإلزامي لمن يتعرضون للفيروس إلى 7-10 أيام، وفقًا للقناة 12، بانخفاض عن المتطلب الحالي البالغ 14 يومًا.

بالإضافة إلى ذلك، تفيد التقارير أن الوزارة تخطط لتشديد معايير إجراء اختبار فيروس كورونا، في محاولة لتخفيف الضغط على النظام المرهق.

وأفاد موقع واينت الإخباري أن المسؤولين يناقشون إيقاف اختبار الأشخاص عديمي الأعراض وكذلك الحد من سلطة أطباء الأسرة لتقديم الإحالات إلى الاختبارات.

وقيل أيضا أن الوزارة تزن وقف اختبارات المتابعة للأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس في البداية، بحيث بدلاً من تلقي موافقة لترك العزلة، يمكن أن يتوقع منهم الحجر الصحي لمدة تصل إلى شهر.

ضابط شرطة وجندي خارج مستوطنة بيتار عيليت اليهودية المتشددة في الضفة الغربية، التي تخضع لإغلاق لمدة أسبوع بسبب ارتفاع معدل الإصابة بفيروس كورونا، 8 يوليو 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)

وشهدت الأسابيع القليلة الماضية تراجعا إلى الوراء بالنسبة للعديد المكاسب التي تحققت في المعركة ضد فيروس كورونا في الأشهر الأخيرة، حيث ارتفعت حالات الإصابة الجديدة اليومية بالفيروس، التي انخفضت إلى بضع عشرات خلال الجزء الأكبر من شهر مايو، إلى أكثر من ألف حالة في اليوم، ووصل عدد الحالات النشطة إلى أعلى مستوى له على الإطلاق لأكثر من 12,300.

وتم وضع البلاد في حالة إغلاق وطني لعدة أسابيع في بداية تفشي المرض، لكنها أزالت معظم قيودها بحلول مايو لإعادة فتح الاقتصاد.

وتُعد الزيادة الحالية في عدد الإصابات في إسرائيل من الأعلى في العالم، وفقا لمخطط نشرته وزارة الصحة بعد ظهر يوم الاثنين.

يوم الاثنين، أقر مجلس الوزراء مجموعة من القيود لاحتواء التفشي الجديد لفيروس كورونا، بما في ذلك القيود المفروضة على عدد الاشخاص في المطاعم، المعابد ووسائل النقل العام، ورفع الغرامات لعدم ارتداء أقنعة الوجه، وإغلاق قاعات المناسبات، الأماكن الثقافية، المسابح، الصالات الرياضية، الحانات والنوادي الليلية.