إسرائيل والجيش الإسرائيلي سيبذلون كل ما في وسعهم من أجل المساعدة في إعادة تأهيل قطاع غزة ومساعدة المدنيين في القطاع الفلسطيني, قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي بيني جانتز يوم الثلاثاء، حيث تبدو أربعة أسابيع من القتال حالت الى نهايتها.

‘اننا ندخل في مرحلة معقدة للمساعدة وإعادة التأهيل’، قال جانتز، وفقا لقناة 10. ‘سوف نساعد [الشعب في غزة] ليس لاعتبارات إستراتيجية، ولكن بسبب العامل الإنساني،’ اضاف.

سمحت اسرائيل لعمليات نقل السلع الإنسانية إلى غزة طوال فترة الصراع، ولكن حذر مسؤولون في القطاع والأمم المتحدة من كارثة إنسانية، حينما خلف 28 يوما من الغارات الجوية منازل مدمرة وتسببت بالشلل للبنية التحتية الحيوية.

أكد رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أن إسرائيل تقوم بتقديم المواد الغذائية والإمدادات الطبية للمدنيين عبر الحدود مع غزة، مضيفا أنه لا هو ولا أي شخص في مناصب القيادة الإسرائيلية يرغب في إلحاق الأذى عمدا للشعب الفلسطيني.

‘اننا لا ندخر اي جهد لارسال الغذاء لهم’، قال جانتز. ‘انه مهم اخلاقيا وليس لدينا اي شيء ضد شعب غزة، لديهم الحق في العيش مثلهم مثل أي شخص آخر’.

تم اعداد ثلاثمائة شاحنات تحمل معدات طبية لنقلها من إسرائيل إلى قطاع غزة عن طريق معبر كيرم شالوم في وقت لاحق يوم الثلاثاء، ذكرت يديعوت احرونوت.

ذكرت وسائل الإعلام الفلسطينية في وقت سابق يوم الثلاثاء, ان مفيد آلحساينة، وزير الأشغال العام في غزة, اتهم إسرائيل بالتسبب باضرار تبلغ قيمتها أكثر من 5 مليارات دولار في قطاع غزة منذ ان شن الجيش هجوم واسع هناك يوم 8 يوليو.

يقول مسؤولو الصحة في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الاسلامية حماس, أن حوالي 1،800 فلسطيني قتلوا منذ بدء القتال، معظمهم من المدنيين وبينهم العديد من الأطفال. وتقول اسرائيل ان نحو 900 من القتلى كانوا من المسلحين.

وقال حساينة, ان عشرات الآلاف من المنازل دمرت كليا أو جزئيا، وأن البنية التحتية في القطاع تضررت بشدة أيضا، ذكرت وكالة الانباء الفلسطينية معاً, يوم الاثنين.

تابع الوزير مؤكداً على أن لا يقل عن 70% من آبار المياه في القطاع الفلسطيني قد دمرت أو عطل عملها. وأضاف أن 10 خطوط الكهرباء في قطاع قد قطعت أيضا، وتركت الاف الفلسطينيين دون أي كهرباء. تقول اسرائيل ان العديد من خطوط الكهرباء تضررت بواسطة الصواريخ التي اطلقتها حماس.

قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي يوم الثلاثاء, ان الجيش أكمل مهمته في تدمير 32 من أنفاق حماس الهجوم يةالعابرة من قطاع غزة إلى الأراضي الإسرائيلية. قال اللفتنانت كولونيل بيتر ليرنر, أنه بحلول الساعة 8:00 صباح يوم الثلاثاء، كان من المقرر ان يسحب الجيش الإسرائيلي جميع قواته البرية من قطاع غزة، كما دخل وقف اطلاق نار إنساني المدعوم من مصر لمدة 72, حيز التنفيذ.

اتخذت الحرب في غزة حياة 64 من الجنود الإسرائيليين، 11 منهم قتلوا على يد مسلحين من حماس خارجين من الأنفاق المحفورة تحت الحدود بين غزة وإسرائيل، وثلاثة مدنيين في الجانب الإسرائيلي. لقد تم إطلاق أكثر من 3،000 صاروخ على المدن والبلدات الإسرائيلية في الحرب التي استمرت شهرا.