اتهم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الأربعاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأنه “طاغية يقتل أطفالا” بعدما وصفه الأخير بأنه “دكتاتور” مع تصاعد حدة التوتر بين المسؤولين.

وكان اردوغان يرد على وصف نتنياهو للرئيس التركي “بطاغية”، بعد يوما من تبادل الاهانات بين السؤولين في البلدين.

وقال إردوغان خلال تجمع في أنقرة: “لا نحتاج إلى دروس من نتانياهو. وليعلم جيدا أنه طاغية” متهما رئيس الوزراء الاسرائيلي بـ”قتل أطفال فلسطينيين”.

وتطرق اردوغان ايضا الى اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطينيين في القدس، ودان دخول قوات الامن الإسرائيلية الحرم القدسي.

“لا تستفز”، تابع، قبل ان ينتقل الى ما يمكن اعتباره تهديدا ضمنيا ضد اليهود في تركيا. “لم نقمع اي من اليهود في هذه الدولة. لم نفعل اي شيء فعلتموه في اي كنيس هنا. لا تستفزونا. لن نقع في هذا الفخ”.

وجاء الملاحظات الاخيرة في اعقاب قول نتنياهو اسرائيل دولة “الشعب اليهودي، وليس دولة جميع مواطنيها. وهذا ادى الى اتهام تركيا يوم الثلاثاء نتنياهو ب”عنصرية صارخة”.

وردّ مكتب نتانياهو بالقول إن “إردوغان الدكتاتور التركي يستهدف الديموقراطية الإسرائيلية، بينما تمتلئ سجونه بالصحافيين والقضاة الأتراك. ما هذه المزحة!”.

وأثار هذا الرد موقفا جديدا من كالين تجاه رئيس الوزراء الإسرائيلي.

وكتب المتحدث بإسم الرئاسة التركية على تويتر، “دولة الفصل العنصري التي يقودها (نتانياهو) تحتلّ أراضٍ فلسطينية، تقتل نساءً وأطفالاً وتعتقل الفلسطينيين على أرضهم. الأكاذيب والضغوطات لا تخفي جرائمكم”.

وجاءت ملاحظات نتنياهو الأولى حول قانون الدولة القومية خلال سجال على مواقع التواصل الاجتماعي مع مقدمة برامج محلية بارزة تُدعى روتم سيلاع، التي انتقدت خطاب حزبه “الليكود” المعادي للعرب. سيلاع أعربت عن رأيها بعد أن كررت وزيرة الثقافة من حزب “الليكود”، ميري ريغيف، في مقابلة تلفزيونية يوم السبت ادعاء حزبها بأن بيني غانتس، قائد الحزب المنافس لليكود، “أزرق أبيض”، سيحاول تشكيل حكومة مع الأحزاب العربية.

وكتبت سيلاع (35 عاما)، وهي أيضا ممثلة وعارضة أزياء، على إنستغرام، “ما المشكلة مع العرب؟؟؟….. يا إلهي، هناك أيضا مواطنون عرب في هذه الدولة. متى بحق السماء سيبث أحد في الحكومة للجمهور بأن إسرائيل هي دولة جميع مواطنيها وأن جميع البشر وُلدوا متساوين، وأنه حتى العرب والدروز والمثليين – يا لها من صدمة – واليساريين هم بشر”.

ورد نتنياهو على حسابه الخاص على إنستغرام، “عزيزتي روتم، تصحيح هام: إسرائيل هي ليست دولة جميع مواطنيها. بحسب قانون الدولة القومية الذي قمنا بتمريره فإن إسرائيل هي الدولة القومية للشعب اليهودي – وليس لأي أحد آخر”.