قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الوزير حسين الشيخ يوم الثلاثاء أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قرر اختصار زياراته الى الخارج وسط التصعيد بالعنف في قطاع غزة.

ووصل عباس إلى الكويت يوم الاثنين لما كان من المفترض ان يكون لقاءات واحداث تستمر يومين، أعلنت وكالة “وفا” الفلسطينية الرسمية.

“قرر رئيس دولة فلسطين محمود عباس اختصار رحلته الى الخارج والعودة الى الوطن لمتابعة التطورات والدعاء الإسرائيلي ضد ابناء شعبنا في قطاع غزة”، قال الشيخ.

وفي اعقاب ما يبدو كعملية استخبارات اسرائيلية جرت بشكل خاطئ في غزة يوم الاحد، ونتجت بمقتل جندي اسرائيلي وسبعة مقاتلين فلسطينيين، اطلقت حركات مسلحة في القطاع الساحلي مئات الصواريخ باتجاه اسرائيل.

ورد الجيش الإسرائيلي بقصف بنية تحتية تابعة لحماس والجهاد الإسلامي في غزة، قال الجيش.

وقُتل إسرائيلي  وأعلنت نجمة داود الحمراء انها عالجت 28 شخصا اصيبوا في الهجمات منذ يوم الاثنين.

وقُتل ستة فلسطينيين بنيران اسرائيلية منذ يوم الاحد، واصيب 25 آخرين، بحسب وزارة الصحة في غزة.

دبابات اسرائيلية في شارع سريع بالقرب من بلدة سديروت جنوب اسرائيل، 12 نوفمبر 2018 (Menahem KAHANA / AFP)

واربعة على الأقل من ستة الفلسطينيين الذين قُتلوا بنيران اسرائيلية كانوا اعصاء في حركات مسلحة، بحسب الاجنحة العسكرية للجهاد الإسلامية والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

ويتواصل عباس أيضا مع مسؤولين “في جميع المستويات” من أجل “وقف العداء الإسرائيلي ضد عزة وحماية ابناء شعبنا”، حسب ما قال الشيخ. وابلغت مصر اسرائيل يوم الاثنين انه عليها وقف “عملياتها التصعيدية” في قطاع غزة، بحسب تقرير وفا، مشيرة الى مصدر مصري رفيع المستوى.

وقال مبعوث الامم المتحدة للسلام في الشرق الاوسط نيكولاي ملادينوف يوم الاثنين ان الامم المتحدة تعمل مع القاهرة واطراف معنية اخرى لإعادة الهدوء الى المنطقة.

وفي يوم الثلاثاء، قال مصدرا دبلوماسيا في رسالة نصية ان المبادرات لإعادة الهدوء “مستمرة”.

وفي وقت سابق من اليوم، نفى مسؤول حكومي اسرائيلي رفيع مشاركة الدولة اليهودية بأي محادثات حول وقف اطلاق النار.

“نحن لا نتحدث معهم حول وقف اطلاق نار”، قال المسؤول لتايمز أوف اسرائيل، بشرط عدم تسميته.

وأمر عباس ورئئيس وزراء السلطة الفلسطينية رامي الحمد الله ايضا بإرسال ادوية الى غزة، قال وزير الصحة الفلسطيني جواد عوض يوم الثلاثاء.

ومنذ ابريل 2016، يحجب عباس بعض تمويل السلطة الفلسطينية المخصص لقطاع غزة من اجل الضغط على حماس للتخلي عن السيطرة على القطاع الساحلي. وهدد عباس عدة مرات في الاشهر الاخيرة ايضا بوقف تمويل السلطة الفلسطينية لغزة تماما.

وهناك نقص في غزة لأكثر من 150 نوع دواء، قال محمود ظاهر، مدير مكتب منظمة الصحة العالمية في غزة.

“نحن نحتاج خاصة ادوية الامراض المزمنة”، قال ظاهر في مكالمة هاتفية. “اي ادوية ترسل هنا ستساعد”.

وقال ظاهر إن ادوية الأنفلونزا التي ارسلتها السلطة الفلسطينية وصلت إلى غزة يوم الاثنين.