نفى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أنه أعرب عن دعمه لخطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في بناء جدار على الحدود مع المكسيك، بعد أن أثارت تغريدة نشرها الزعيم الإسرائيلي أزمة دبلوماسية بين القدس ومكسيكو سيتي.

في الوقت نفسه، ذكرت أنباء أن وزير الخارجية المكسيكي لويس فيديغاراي دعا نتنياهو إلى الإعتذار، وقال إن تصريحاته “بدت كعمل عدواني”.

وقال فيديغاراي: “نأمل أن تكون حكومة إسرائيل حساسة بما يكفي لتصحيح تصريح نتنياهو”.

ليلة السبت، بدا أن نتنياهو يدعم خطة ترامب، حيث أشار إلى نجاح إسرائيل في الحد من الهجرة غير الشرعية مع بناء السياج الحدودي مع مصر.

وكتب نتنياهو باللغة الانجليزية على تويتر، طريقة ترامب المفضلة في التواصل، أن “الرئيس ترامب محق. لقد قمت ببناء جدار على طول الحدود الجنوبية لإسرائيل. لقد أوقف ذلك جميع المهاجرين غير الشرعيين. نجاح عظيم. فكرة عظيمة”.

يوم الإثنين، قال رئيس الوزراء خلال الجلسة الأسبوعية لفصيل (الليكود) في الكنيست إن تغريدته جاءت فقط كرد على إشادة ترامب للحدود مع مصر، التي أعاد الرئيس الأمريكي في وقت لاحق تغريدها.