دان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الأحد تحقيق الشرطة الذي اعتقل ضمنه اثنين من المقربين منه، بالإضافة الى شخصيات رفيعة في شركة بيزك، قائلا انه “بدون اساس”، وجزء من “صيد ساحرات اعلامي”.

“تحقيق آخر بدون اساس تحت ضغوطات من الاعلان”، ورد في بيان من نتنياهو. “صيد الساحرات الإعلامي يستمر بقوة”.

“بعد تنفيس القضية 1000 و2000، وبعد أن اتضح أنه لا يوجد هواء في القضية 3000، الإعلام خلق ضغوطات ضخمة لخلق بالون جديد، القضية 4000. الهواء سوف يخرج منها أيضا”، ورد في البيان، متطرقا الى تحقيقان ×القضية 1000 و2000) التي اوصت الشرطة بتوجيه التهم لنتنياهو فيها، وما يسمى بقضية الغواصات (القضية 3000)، التي تخص محامي نتنياهو الشخصيين.

وتشتبه الشرطة بأن شاؤول ايلوفيتش، مالك موقع “والا” الإخباري ومالك معظم اسهم بيزيك، أثر على تغطية نتنياهو في موقع “والا” مقابل تطبيق وزارة الاتصالات سياسات ممكن ان تساوي ملايين الشواقل لإيلوفيتش.

وكان نتنياهو وزير الاتصالات حينها. وبالرغم من عدم تسميته مشتبها به في التحقيق، قال مسؤولون في الشرطة مقربون من القضية مساء الاحد انه على الأرجح سيتم التحقيق معه تحت طائلة التحذير.

وفي صباح الاحد، قالت الشرطة انها اعتقلت شخصين “مقربين جدا” من نتنياهو – مدير وزارة وناطق، بحسب التقارير – في ما يسمى القضية 4000، بالإضافة الى ثلاثة مسؤولين رفيعين في شركة بيزك واثنين من أقرباء احد المسؤولين.

وتم تمديد اعتقال ثلاثة من المشتبه بهم المتعلقون بشركة بيزك لخمسة ايام يوم الأحد للإشتباه بتلقيهم الرشوات، بينما تم تمديد اثنين من المقربين من رئيس الوزراء لخمسة ايام بشبهة تلقيهم الرشوات.

محرر والا حينها ينون ماغال (Moshe Shai/Flash90)

وادلى ينون ماغال، العضو السابق في حزب البيت اليهودي الذي كان محرر موقع “والا” في الماضي، بشهادة للشرطة بخصوص الشبهات بان تغطية والا لنتنياهو كان يهدف لخدمة مصالح رئيس الوزراء وعائلته.

“في اعقاب الأدلة التي كشفتها هيئة الاوراق المالية الإسرائيلية في تحقيق ضد بيزيك، والتي اثارت شبهات حول ارتكاب مخالفات اضافية، تم اطلاق تحقيق جديد صباح اليوم من قبل محققين من الهيئة ووحدة لاهاف 433″، قالت الشرطة يم الاحد، متطرقة الى وحدها لمكافحة الفساد.

“تم اعتقال عدة مشتبه بهم ضمن التحقيق، بما يشمل مسؤولين رفيعين في مجموعة بيزيك”، أضاف.

ويتهم المدير العام لوزارة الاتصالات الإسرائيلية، شلومو فيلبر، بالسماح لبيزيك شراء اسهم في شركة “يس” بشكل غير قانوني. وتم تعيين فيلبر من قبل نتنياهو، الذي كان وزير الاتصالات قبل تسليم الحقبة الى ايوم قرا من الليكود.

وافادت تقارير ان المدير التنفيذي لموقع “والا” ايلان يشواع هو شاهد مركزي في القضية، وقال انه واجه ضغوطات هائلة لدفن التقارير السلبية حول نتنياهو وتشجيع التقارير الإيجابية بخصوص زوجته سارة.

شاؤول ايلوفيتش (Calcalist screenshot)

وافادت قناة حداشوت انه تم جمع ادلة قوية، واشارت الى عدة مراسلات بين المشتبه بهم في القضية.

وتأتي الاعتقالات اقل من الاسبوع بعد توصية الشرطة بتوجيه لائحة اتهام ضد نتنياهو في قضيتي فساد منفصلتين.

وقالت الشرطة انها جمعت ادلة بخصوص الرشوة، الاحتيال وخيانة الامانة ضد نتنياهو، في قضيتي الفساد التي يتم التحقيق معه فيها، المعروفة بإسم القضية 1000 والقضية 2000.

وفي القضية 1000، يشتبه نتنياهو وزوجته سارة بتلقي هدايا غير شرعية من اصدقاء اثرياء، وخاصة من المنتج الهوليودي ارنون ميلشان، بقيمة مليون شيكل. وفي المقابل، يفترض ان نتنياهو تدخل لصالح ميلشان في شؤون تخص التشريع، الصفقات التجارية، وتأشيرات.

والقضية 2000 تخص صفقة مقايضة غير قانونية مشتبه بين نتنياهو وصاحب صحيفة يديعوت احرونوت ارنون موزيز، بحسبها يقوم رئيس الوزراء بتقييد صحيفة منافسة، يسرائيل هايوم التابعة لشلدون ادلسون، مقابل تغطية اكثر ايجابية من قبل يديعوت.

وتم ربط رئيس الوزراء ايضا بشكل غير مباشر بالقضية 3000، تحقيق كبير في فساد مفترض في صفقة قيمتها مليارات الشواقل لشراء غواصات وسفن من شركة المانية. وبينما لم يتم تسمية نتنياهو كمشتبه به، قد تم اعتقال مقربين منه، بما بشمل مساعدين شخصيين، ويتم التحقيق معهم.

وينفي نتنياهو ارتكاب اي مخالفة في القضايا.