خرج مئات آلاف الإسرائيليين إلى الشواطئ والحدائق وأشعلوا المشاوي ورفعوا الإعلام ورفعوا رؤوسهم إلى السماء لمشاهدة العرض الجوي لطائرات سلاح الجو الإسرائيلي احتفالا بيوم الاستقلال ال71 يوم الخميس.

بعد عروض الألعاب النارية والحفلات والانتقال المؤثر من إحياء “يوم الذكرى” إلى احتفالات “يوم الاستقلال” في الليلة السابقة، قضى معظم الإسرائيليين يومهم، الذي يُعتبر يوم عطلة رسمية، في الاحتفال بعيد ميلاد الدولة.

وانطلقت الاحتفالات في القدس صباح الخميس في مقر إقامة رئيس الدولة في القدس، حيث استضاف الرئيس رؤوفين ريفلين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ورئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي وآخرين في حفل موسيقي لتكريم 120 جنديا متميزا.

متحدثا للجنود، قال ريفلين إنه بالنسبة للإسرائيليين، “كل ما يمثل تحديا يصبح بمثابة فرصة”.

وأقيمت نهائيات مسابقة التوراة السنوية بعد المراسم في القدس وفاز بها الفتى الإسرائيلي يوناتان فايسمان، من سكان مدينة القدس، متوفوقا على الأمريكي بنيامين كولشاميرو من مدرسة “كوشنر” الثانوية الدينية في نيوجيرسي.

وفتح الجيش الإسرائيلي أيضا قواعده في جميع أنحاء البلاد أما الجمهور حيث عرض مركبات عسكرية ودبابات ومعدات أخرى.

رئيس الدولة رؤوفين ريفلين ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يشاركون في حفل في مقر إقامة رئيس الدولة لتكريم الجنود المتميزين في إطار الاحتفالات بيوم استقلال إسرائيل ال71، 9 مايو، 2019. (Haim Zach/GPO)

يوم الأربعاء انتقلت من  الأجواء والمراسم الحزينة المخصصة ل”يوم الذكرى” إلى أجواء من الاحتفال بعد إنطلاق الاحتفالات بيوم الاستقلال رسميا.

نساء من الطائفة الدزرية تقمن بزيارة إلى القاعدة الجوية ’رمات دافيد’ بالقرب من مدينة حيفا في شمال البلاد خلال احتفال إسرائيل بيوم استقلالها ال71، 9 مايو، 2019. (Flash90)

ويُعد الاحتكاك بين اليومين مركبا رئيسيا في تجربة الاستقلال الإسرائيلية، بحيث يضمن ذلك أن لا يبعد إحياء الذكرى الشعور بالانجاز الذي حققته تضحية الجنود القتلى وعائلاتهم، وأن لا تنسي نشوة الاستقلال الثمن الذي كلفه الوصول إلى هذه المرحلة.