إعتذر معلم في مدرسة حكومية في واشنطن العاصمة بعد أن طلب من طلاب في الصف السادس ملء مخطط “فين” يقارن بين الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش والزعيم النازي أدولف هتلر، عن “سوء التقدير وقصر النظر”.

وإعتمدت ورقة العمل البيتية التي تم توزيعها للطلاب على نصين – “محاربة هتلر – قصة محرقة” وبوش ـ تبرير حرب العراق بالرغم من عدم وجود أسلحة دمار شامل” – وكانت جزءاً من وحدة تعليمية حول موضوع “الحرب والسلام” في مدرسة ماكينلي الإعدادية.

وجاء في ورقة العمل، “الآن وبعد أن قرأنا عن رجلي سلطة أساءا إستخدام السلطة بطرق عدة، سنقارن بينهما وبين أعمالهما”.

وبعد أن أثارت ورقة العمل هذه ردود أفعال غاضبة من الآباء، أصدرت المدارس الحكومية في العاصمة بياناً قالت فيه أن المعلم “نادم بشدة على خطئه، وعلى أي إقتراح للنيل من الرئاسة أو المقارنة بهذه الطريقة الفظيعة”.

وجاء في البيان أيضاً بأن “المعلم يعترف بسوء التقدير وقصر النظر، وسيعتذر من الطلاب. ستقوم المدرسة أيضاً بإرسال رسالة إلى الأسر تشرح فيها الحادثة وتعرض فيها معالجة أية أسئلة إضافية إذا طُرحت”.

ونفى النظام المدرسي أن المنهاج الدراسي يشجع على هذا النوع من المقارنات.

وتابع البيان، “لا تشير مواد المنهاج الدراسي للمدارس الحكومية في العاصمة إلى أن يقوم المعلم بأي شكل من الأشكال بمقارنة النصوص بهذه الطريقة أو مقارنة هتلر بأي فرد آخر. أحد النصوص، ’محاربة هتلر – قصة محرقة’ هو جزء من المواد المقترحة حاليا. النص عن الرئيس بوش غير مقترح كجزء من منهاج العام الحالي، ولكنه أدرج في وحدة منفصلة في العام الماضي”.