جيه تي ايه – خلال الموجة السابقة من العنف في إسرائيل. قبل 11 شهرا، قال رئيس حزب (البيت اليهودي) نفتالي بينيت في خطاب له، أن “99.9% من العرب الإسرائيليين موالين لدولة إسرائيل، وهناك أقلية صغيرة جدا التي تعمل ضدها”.

وعلى ما يبدو، لا توافقه دائرته الإنتخابية الصهيونية الدينية الرأي.

إستطلاع جديد للرأي من قبل وكالة “مسكار”، التي استطلعت آراء المواطنين الصهاينة المتدينين في إسرائيل، وجد مستويات عالية من العداء وعدم الثقة تجاه العرب مواطني إسرائيل. خلافا لإستطلاعات الرأي للعرب مواطني إسرائيل أنفسهم. يعتقد معظم الصهاينة الدينية أن العرب الإسرائيليين معادين لإسرائيل، وترى غالبية عظمى أن العرب الإسرائيليين كتهديد، وتود أن ترى الحكومة تجبرهم على مغادرة البلاد.

وجاء في القسم التحليلي لإستطلاع الرأي، “يتخذ القطاع الصهيوني الديني مواقف متطرفة للغاية واضحة لا لبس فيها بالنسبة لولاء عرب إسرائيل للدولة، وتشيكلهم خطرا فوريا وطويل الأجل على الأمن، وبالتالي، الحاجة الى إعلان الولاء للدولة واعداد خطة لنقل [السكان]”.

ضم إستطلاع الرأي 480 مشاركا من الصهاينة المتدينين – الذين يعرفون عن أنفسهم حسب مستوى يهوديتهم وتحديد المصير. قدر هامش الخطأ بـ4.5%. وفيما يلي نظرة فاحصة على بعض النتائج الرئيسية.

يعتبر الصهاينة المتدينين العرب الإسرائيليين تهديدا وجوديا للبلاد.

أربعة أخماس الصهاينة المتدينين يعتقدون أن العرب مواطني إسرائيل المسلمين معادون لإسرائيل ومواطنيها اليهود. ما يقارب 70% يعتقدون أنهم يشكلون تهديدا وجوديا على المدى القصير لإسرائيل، ويعتقد 84% أنهم يشكلون تهديدا وجوديا على المدى الطويل. أقل من الخمس يعتقدون أن العرب الإسرائيليين يعارضون العنف ويريدون الإندماج في المجتمع الإسرائيلي.

تتناقض هذه النتائج مع مشاعر العرب مواطني إسرائيل المعلنة. وفقا لإستطلاع عام 2014 للمعهد الإسرائيلي للديمقراطية، ما يقارب 60& من العرب الإسرائيليين “يشعرون بأنهم جزء من دولة إسرائيل ومشاكلها”. ما يقارب الثلثان يشعرون بالفخر بكونهم إسرائيليين. 40% يقولون أن دمج اليهود والعرب ينبغي أن يكون أولوية قصوى لإسرائيل.

يريد معظم الصهاينة المتدينين رؤية العرب الإسرائيليين خارج البلاد.

يؤيد غالبية الصهاينة المتدينين إعادة فتح مناقشة عامة حول نقل قسري للعرب مواطني إسرائيل من الدولة. يريد ثلاثة أرباعهم من الحكومة أن تقوم بإعداد خطة عملية لتشجيع العرب مواطني إسرائيل المسلمين على الهجرة. وإن بقي العرب المسلمين في إسرائيل، يعتقد ثلثي الصهاينة المتدينين أن يجب عليهم أن يقسموا يمين الولاء للدولة.

يقاطع معظم الصهاينة المتدينون الشركات العربية.

70% من الصهاينة المتدينين يدعمون مقاطعة الشركات العربية. أقل من 38% يعتقدون أن التعاون الإقتصادي بين الإسرائيليين العرب واليهود مهم.

لا يعتقد الصهاينة المتدينين أن إسرائيل عنصرية تجاه العرب.

فقط ثلث الصهاينة المتدينين يعتقدون أن العرب مواطني إسرائيل يواجهون عنصرية كبيرة. 17% فقط يعتقدون أن العرب المسلمين يواجهون صعوبة في الإندماج بسبب التمييز. و30% فقط يعتقدون أن المجتمعات العربية الإسرائيلية تعاني من نقص في الإستثمارات الحكومية، على الرغم من البحوث التي تظهر أن اليهود الإسرائيليين يتلقون إستثمارات حكومية أكبر للفرد الواحد من العرب.

ووفقا لإستطلاع المعهد الإسرائيلي للديمقراطية، تشعر أغلبية من العرب الإسرائيليين بالتمييز ضدها.